أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) واتحاد الكرة ومجلس أبوظبي الرياضي عن عودة كأس العالم للأندية إلى الإمارات وأبوظبي للمرة الخامسة في تاريخ البطولة المرموقة.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» الذي عقد أمس وتم خلاله اعتماد الإمارات لاستضافة كأس العالم للأندية بنسختها لعام 2021، لتقام في بداية عام 2022، حيث سبق للعاصمة الإماراتية أبوظبي احتضان كأس العالم للأندية 4 مرات خلال الأعوام 2009 و2010 و2017 و2018، وتستعد لاحتضان نسخة جديدة من البطولة العالمية الكروية صاحبة الجماهيرية الواسعة.

ونجح برشلونة الإسباني من الفوز بنسخة 2009 وانتر ميلان الإيطالي بلقب 2010، إلى جانب ريال مدريد الإسباني الذي حصد نسختي 2017 و2018 في الدورات التي أقيمت في أبوظبي وحققت نجاحات عالمية مذهلة.

من جهته قال عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي: «بفخر كبير وبسعادة غامرة تستقبل أبوظبي الإعلان الرسمي لاستضافة كأس العالم للأندية « فيفا» للمرة الخامسة»، مضيفا: «بكل تأكيد احتضان أبوظبي لمنافسات كأس العالم للأندية للمرة الخامسة يمثل إنجازاً جديداً لمسيرة التقدم الرياضي على مستوى الدولة ويعكس ثقة الاتحاد الدولي لكرة القدم» فيفا«بمكانة ودور الإمارات الريادي ومدى نجاحاتها الكبيرة في احتضان مختلف المناسبات الدولية».

وتابع: «تتمتع الإمارات بشراكة مميزة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم « فيفا» وأثمرت عن الكثير من الإنجازات المهمة لمسيرة اللعبة، وحازت على الاعجاب الكبير والإشادة الواسعة من الفيفا تقديراً للإبهار التنظيمي الذي قدمته خلال تنظيمها لمجموعة مميزة من البطولات الكروية خلال الفترات السابقة»، مضيفاً: «نولي أهمية كبيرة باستقطاب نخبة الفعاليات الرياضية ذات المستوى العالمي المميز إلى العاصمة أبوظبي وتعزيز مكانتها المرموقة في المشهد الرياضي الدولي باعتبارها الوجهة الأمثل للاتحادات الرياضية الدولية».

وأكمل: «حريصون على تقديم تجربة استثنائية مبهرة للبطولة وفق أعلى معايير السلامة في بيئة آمنة وصحية، ما يتوافق مع نهج الإمارات وحرصها على سلامة الجميع، لاسيما بعد النجاحات الكبيرة لمختلف الفعاليات الرياضية التي احتضنتها أبوظبي خلال الفترة الماضية وسط إشادات واسعة من مختلف المنظمات والهيئات الرياضية الدولية بإجراءات وبرتوكول كوفيد 19».

واختتم العواني قوله: «نرحب بوفود الفيفا والفرق العالمية المشاركة وجماهير كأس العالم للأندية من جديد، مؤكداً أن الحدث يمثل فرصة جديدة لتعريف العالم بالثقافة والتراث الإماراتي وكرم الضيافة وقيم العادات والتقاليد العربية الأصيلة، إلى جانب تسليط الضوء على البنية التحتية الحديثة والملاعب الكروية المتطورة في ظل خيارات سفر وترفيه عالمية المستوى».

وستقام البطولة على ملاعب أبوظبي، ما بين ستاد مدينة زايد، وستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة، وأيضاً ستاد هزاع بن زايد في نادي العين، كما حدث في آخر نسختين استضافتهما الدولة أعوام 2017 و2018.

وأعلن جياني إنفانتينو رئيس فيفا اختيار الإمارات، بإجماع أعضاء المكتب التنفيذي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي من زيوريخ مقر فيفا، ولفت إلى أن اختيار مقر البطولة شغل العالم ووسائل الإعلام بعد اعتذار اليابان عن استضافتها للعام الجاري، لتدخل الإمارات السباق، وتفوز بالتنظيم.

وتطرق رئيس فيفا لمشروع إقامة المونديال كل عامين الذي يتم دراسته حالياً، ولفت إلى أن هدف الاتحاد الدولي هو أن يكون عشاق اللعبة في العالم مستمرين في الزيادة، وقال: «لدينا 166 اتحاداً وطنياً وافق على دراسة إقامة المونديال كل عامين، ونسعى لاقتناع الجميع بهذه الرؤية، هدف الفيفا ليس الربح والمال، ولكن افادة الكرة وزيادة الشغف بها، هدفنا هو تطوير اللعبة للأفضل، لكن أيضاً علينا أن نكون متحدين جميعاً في تلك الرؤية، وعلينا أيضاً أن نفكر في مستقبل كرة القدم وأن نضمن استمرار نفس الشغف باللعبة لدى الأجيال المقبلة وبالتالي علينا التعامل مع التحديات الراهنة»