أعلنت طيران الإمارات اليوم، أنها ستكثف عملياتها من وإلى أستراليا؛ وذلك استجابة للنمو المستمر في الطلب. ويأتي هذا الإعلان عقب قرار أستراليا إعادة فتح حدودها أمام المسافرين الدوليين اعتباراً من 2 نوفمبر، وسوف تسمح نيو ساوث ويلز وفيكتوريا للمسافرين متلقي اللقاح بالعودة إلى أستراليا دون حجر صحي مع زيادة عدد المطعمين في كلتا الولايتين.

ومع تخفيف قيود السفر، سوف تصبح رحلة طيران الإمارات «ئي كيه 414/415» بين دبي وسيدني يومية اعتباراً من 2 نوفمبر، وتعمل بطائرة بوينغ 777-300ER. وستسيّر الناقلة الرحلة «ئي كيه 408/409» إلى ملبورن بمعدل 4 رحلات أسبوعياً، مع إمكانية زيادة عدد الرحلات بما يتماشى مع الطلب.

وستعود السعة على رحلات طيران الإمارات إلى سيدني وملبورن إلى 100%، ما يعكس التعافي التدريجي لأستراليا من تداعيات جائحة كوفيد-19 ويسمح بنقل إجمالي 354 راكباً على كل رحلة في جميع الدرجات.

وسوف يستمتع المواطنون الأستراليون والمقيمون الدائمون وأفراد أسرهم المباشرون، الذين حصلوا على تطعيم ضد كوفيد-19 معتمد من السلطات المختصة، بالسفر دون قيود بين المدينتين للمرة الأولى منذ بدء الجائحة سواء إلى وجهات عالمية للترفيه أو إلى الوطن لزيارة العائلة والأصدقاء.

واعتباراً من 1 ديسمبر، سوف تعود طائرة الإمارات A380 إلى أستراليا، لتخدم يومياً خط دبي – سيدني. وسوف توفر العملاقة 516 مقعداً بتوزيع الدرجات الثلاث: 14 جناحاً خاصاً في الأولى، و76 مقعداً في درجة الأعمال، و426 مقعداً مريحاً في الدرجة السياحية.

وقال نائب رئيس طيران الإمارات الإقليمي لمنطقة أستراليا باري براون: «يسرنا أن نتمكن من توفير خدمات إضافية، بسعة وعدد أكبر، إلى عملائنا الأوفياء في أستراليا مع بدء عودة الحياة إلى طبيعتها، ويعني ذلك بالنسبة للمسافرين المطعمين، الذين يرغبون في العودة إلى وطنهم أستراليا، عدم وجود مزيد من القيود على السعة، وعدم الحاجة إلى الحجر الصحي عند الوصول إلى نيو ساوث ويلز أو فيكتوريا، ما يسمح لهم بلقاء أسرهم على الفور».

وأضاف: «اعتباراً من الأول من نوفمبر، سيتمكن العملاء في أستراليا من التخطيط لعطلة والسفر دولياً. ونحن على استعداد لخدمتهم من خلال إتاحة وصولهم إلى شبكتنا التي تغطي 120 وجهة عبر مركزنا في دبي، ما يسهّل أيضاً توقف أولئك الراغبين في التوقف بدبي لزيارة إكسبو 2020».