تلك التصريحات أثارت حفيظة نواب برلمانيين في مصر، وتقدموا بإنذارات لوزراء بالحكومة ورئيس اتحاد الكرة المصري ورئيس نادي الشرقية للدخان، كما تم تقديم طلب إحاطة بالبرلمان.

النواب هم عبدالمنعم إمام رئيس حزب العدل وأمين سر لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، وأحمد قناوي عضو مجلس الشيوخ، عن حزب العدل، ورفع الاثنان الإنذارات ضد وزيرة الصحة والسكان بصفتها، ووزير الشباب والرياضة بصفته، ورئيس اتحاد الكرة المصري ومدير إدارة مكافحة التدخين بوزارة الصحة، ورئيس مجلس إدارة نادي الشرقية للدخان.

وتضمنت الإنذارات أنها جاءت ردا على ما أتى في تصريحات هاني أمان العضو المنتدب للشركة الشرقية للدخان، في أحد البرامج التليفزيونية، حيث عبر عن رغبته في حشد جمهور المدخنين كمشجعين لفريق نادي الشرقية للدخان -نادي إيسترن كومباني حاليا-، بالشكل الذي يمثل ترويجا لمنتجات التبغ، بما يخالف القوانين والمعاهدات الدولية المعنية بمكافحة منتجات التبغ، التي تعتبر مصر إحدى أطرافها الملزمة بنصوص مواداها المعنية بمكافحة منتجات التبغ، وفقا لتأكيد النائبين في إنذاراتهما.

حزب العدل كذلك أصدر بيانا ضد الواقعة مؤكدا أن تلك التصريحات تمثل خرقا للقوانين الوطنية والمعاهدات الدولية المعنية بمكافحة التبغ.