أثار وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي الجدل بتصريحات حول حرب اليمن، حيث اعتبر أن “السعودية والإمارات يعتديان على الشعب اليمني”، وأن الحوثيين يمارسون “الدفاع عن النفس”.

وقال قرداحي في تصريحات مسجلة لبرنامج “برلمان شعب” الذي يبث على قناة “الجزيرة” في معرض رده على سؤال حول موقفه مما يحدث في اليمن: “شعب يدافع عن نفسه، هل يعتدون على أحد؟.. في نظري هذه الحرب اليمنية عبثية يجب أن تتوقف”.

ثم اعترضه مقدم البرنامج، قائلا: “الحوثيون يطلقون الطائرات المفخخة المسيرة باتجاه الأراضي السعودية”، فرد قرداحي: “ونرى الأضرار التي تلحق بهم في بيوتهم وجنازاتهم وأفراحهم، وأنهم يقصفون بالطائرات.. حان الوقت لهذه الحرب أن تتوقف لأنها عبثية”.

واعتبر قرداحي أن “الحوثيين يدافعون عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي”، ليوجه له أحد الحضور سؤالا: “هل تعتبر أن الإمارات والسعودية تعتديان على اليمن؟”، ليرد: “أكيد فيه اعتداء، ليس لأنهم السعودية أو الإمارات ولكن لأن هناك اعتداء منذ 8 سنوات مستمرا، وما لا تستطيع تنفيذه في عامين أو ثلاثة لن تستطيع تنفيذه في 8 سنوات”.

وأثارت هذه التصريحات غضب السعوديين والإماراتيين، الذين استحضر بعضهم فيديو سابق لقرداحي وهو يشيد بالسعودية، واتهموه بمجاملة “حزب الله” اللبناني، لوجوده في الحكومة.

وبعد الجدل، علق قرداحي في سلسلة تغريدات على حسابه عبر “تويتر”، قائلا إن “مقطع الفيديو المتداول كان في مقابلة أجراها مع قناة الجزيرة أونلاين، ببرنامج برلمان الشباب، في 5 أغسطس الماضي، أي قبل شهر من تعيينه وزيرا في الحكومة اللبنانية”.

وأضاف أنه “لم يقصد بأي شكل من الأشكال، الإساءة إلى السعودية أو الإمارات، مضيفا أنه يكن لقيادتيهما ولشعبيهما كل الحب والوفاء”، معتبرا أن “الجهات التي تقف وراء هذه الحملة أصبحت معروفة، وهي التي تتهمه منذ تشكيل الحكومة بأنه آت لقمع الإعلام”.

وتابع أن “ما قاله بأن حرب اليمن أصبحت حربا عبثية يجب أن تتوقف، كان عن قناعة ليس دفاعا عن اليمن ولكن محبة بالسعودية والإمارات”.

وأردف قوله: “عسى أن يكون كلامي سببا بإيقاف هذه الحرب المؤذية، لليمن، ولكل من السعودية والإمارات”.

من جانبه، رد وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا معمر الإرياني على التصريحات عبر “تويتر”، قائلا إنها “غريبة وتعكس جهلا فاضحا بالشأن اليمني وانحيازا أعمى لمليشيا الحوثي الإرهابية، وتجاهلا لدور نظام إيران وأجندته التوسعية باليمن والمنطقة، في إدارة الانقلاب وتفجير الحرب وتقويض جهود التهدئة ووقف إطلاق النار وإحلال السلام”.

أما رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، فأكد أن “تصريحات قرداحي لا تمثل الحكومة اللبنانية”.

وقال في بيان له إن “لبنان يتمسك بروابط الأخوة مع الدول العربية الشقيقة”، مشيرا إلى أن من ينطق باسم الحكومة هو رئيسها أو الحكومة مجتمعة.

وأضاف أن كلام قرداحي الذي يجري تداوله، كان ضمن مقابلة أجريت معه قبل توليه منصبه الوزاري بأسابيع عدة، وأنه “كلام مرفوض ولا يعبر عن موقف الحكومة إطلاقا، وبخاصة في ما يتعلق بالمسألة اليمنية وعلاقات لبنان مع أشقائه العرب، وتحديدا الأشقاء في المملكة العربية السعودية وسائر دول مجلس التعاون الخليجي”.

وشدد على أنه وحكومته “حريصان على نسج أفضل العلاقات مع المملكة العربية السعودية، ويدينان أي تدخل في شؤونها الداخلية من أي جهة”.