وانقطعت الكهرباء في جميع أنحاء نيو أورليانز، أكثر مدن لويزيانا سكانا، وفقا لشركة المرافق المحلية، وذلك بعد ساعات من نشر تحذيرات من احتمال حدوث سيول.

وقال مكتب الأمن الداخلي والاستعداد للطوارئ في المدينة على تويتر إن شركة “انترغي” للطاقة أكدت أن نيو أورلينز ليس فيها كهرباء، وأن الطاقة الوحيدة في المدينة تأتي من المولدات.

وتضمنت الرسالة لقطة شاشة أشارت إلى “تلف مؤشر الانتقال إلى الكارثة” بسبب انقطاع التيار الكهربائي، بحسب ما ذكرت وكالة الأسوشيتد برس.

ووصف فارين كلارك، الأستاذ المساعد بجامعة ولاية نيكولز والذي درس تأثير الإعصار كاترينا وصول إيدا بأنه “محطم للأعصاب”، وفقا لوكالة رويترز.

وقال لرويترز بالهاتف “أستطيع سماع صوت العاصفة وهي تشتد … وبما أنني أجريت بحثا على كاترينا، فإنه مثير بعض الشيء”.

وقالت شركة الطاقة في لويزيانا إن الساعات الأولى من العاصفة شهدت انقطاعات واسعة للكهرباء أثرت على أكثر من 750 ألف منزل وشركة بحلول ليل الأحد.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية إن الإعصار إيدا، الذي وصل إلى الشاطئ كإعصار قوي من الفئة الرابعة، ضعف إلى عاصفة من الفئة الثالثة مع رياح قوية تصل سرعتها إلى 193 كيلومترا في الساعة، حيث تحركت بؤرته غربي المدينة.

ووصل إيدا إلى اليابسة في وقت سابق من اليوم في لويزيانا مع رياح أقوى بلغت سرعتها 240 كيلومترا في الساعة، ما أدى إلى تمزق الأسطح وإغراق المجتمعات الساحلية.

يشار إلى أن الإعصار إيدا ضرب الشاطئ في لويزيانا في نفس التاريخ الذي دمر فيه إعصار كاترينا الولاية والميسيسيبي قبل 16 عاما.