وكان المجلس المركزي للحرية والتغيير، التحالف الحاكم في ولاية القضارف، أعلن سحب الثقة من الوالي لظهوره في مقاطع فيديو تثبت انتماءه لحزب المؤتمر الوطني المنحل، الذي قاد البلاد إبان حكم عمر البشير.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو تظهر علي في نشاط يتبع لحزب المؤتمر الوطني، وطالبوا بإقالته من منصه.

وقال بيان صادر عن التحالف الحاكم، إن “الحرية والتغيير تقر أن معلومات انتساب الوالي للمؤتمر الوطني لم تكن متوفرة للمجلس المركزي أو لجنة الفرز، كما أنها لم تصلها عبر الطعون المقدمة من المواطنين”.

وأشار البيان إلى أنه “ورد في معلومات الوالي أنه يتولى منصب أمين أمانة الفكر والدراسات في التجمع الاتحادي. هذا لايعفي قصور الحرية والتغيير في جمعها للمعلومات وتحريها عن المرشح بالشكل الأمني المطلوب”.