وقال نائب قائمقامية سنجار جلال خلف بسو لوكالة فرانس برس إن المستشفى تعرض لثلاث غارات بطائرات بدون طيار دمرت المبنى بالكامل … هناك قتلى وجرحى”، لكنه لم يتمكن من تأكيد عدد الضحايا على الفور.

وأفاد ناشط من سكان سنجار بأن “العملية اليوم جاءت لاستكمال الهجوم الذي شنته الطائرات التركية أمس في سنجار وأسفر عن مقتل 3 أشخاص من وحدات حماية سنجار وعن إصابة شخصين آخرين”.

وأضاف الناشط أن الجريحين وأحدهما قيادي في حزب العمال الكردستاني نقلا إلى هذا المشفى لتلقي العلاج.

فقد قُتل الاثنين قيادي أيزيدي في الحشد الشعبي العراقي في قصف جوي تركي استهدف سيارة مدنية وسط مدينة سنجار المعقل الرئيسي لتلك الأقلية في محافظة نينوى شمال البلاد، حسبما أفاد مصدر أمني، مضيفاً أن مقاتلين كانا برفقته فارقا الحياة أيضاً، وأصيب آخران.

ويعمل الفوج 80 ضمن قوات الحشد الشعبي ويتبع للحكومة العراقية، وكان يعرف بالسابق باسم “وحدات حماية سنجار” التي تأسست بدعم من حزب العمال الكردستاني في العام 2014 للدفاع عن المدينة بعدما سقطت بيد تنظيم داعش.