وأوضح هذه التطورات جون كيربي، المتحدث باسم وزارة الدفاع (بنتاغون)، الذي أطلع الصحفيين على المستجدات بأفغانستان الإثنين.

يعد هذا التطور دلالة على استمرار الاضطرابات والعنف في أفغانستان، حيث اندفع آلاف الأفغان إلى مدرج مطار كابول الدولي بعد استيلاء حركة طالبان على البلاد بأسرع مما كان متوقعا.

وأذهلت السرعة التي استولت بها طالبان على السلطة، قبل أسبوعين من استعداد الولايات المتحدة لإكمال انسحاب قواتها بعد حرب مكلفة استمرت عقدين، أذهلت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن وكثيرين في أفغانستان والمجتمع الدولي، وفقا لأسوشيتد برس.

من جانب آخر، قال مسؤول دفاعي أميركي إن قائد القيادة المركزية الأميركية التقى وجها لوجه مع كبار قادة طالبان لمطالبتهم بعدم التدخل في عمليات الإجلاء التي يقوم بها الجيش الأميركي في مطار كابول.

وأضاف أنه خلال اجتماع يوم الأحد في العاصمة القطرية الدوحة حصل الجنرال فرانك ماكنزي على وعد من طالبان بتأسيس آلية لتفادي التضارب، بحيث تستمر عمليات الإجلاء في المطار دون عراقيل من طالبان.