وقال الكاظمي اجتماع مع قادة الأمن ببغداد  إن “يد الإرهاب والتطرف التي لا تريد للعراق الخير تحاول خلط الأوراق بضرب أبراج نقل الكهرباء”.

وأضاف رئيس الوزراء العراقي مخاطبا القيادات الأمنية “أن أي إخفاقات غير مقبولة وسيتم التعامل معها بحزم”.

وأمر الكاظمي باستنفار جميع القوات الأمنية لتأمين أبراج نقل الطاقة، مشددا على ضرورة وضع خطط جديدة لحمايتها من الهجمات.

وتظهر الهجمات المتكررة على أبراج الطاقة من شمالي العراق إلى جنوبه أن البلاد تشهد ما يشبه “حرب الكهرباء”، وفق مراقبين.

وذكرت وزارة الكهرباء العراقية في وقت سابق، الجمعة، أن عملا إرهابيا بعبوات ناسفة استهدف برجا لنقل الكهرباء في منطقة الكرخ بالعاصمة بغداد.

وقالت الوزارة إن الهجوم أدى إلى تضرر البرج.

وهذا أحدث هجوم يستهدف أبراج الطاقة في أرجاء العراق، فقد سبقته هجمات في كربلاء جنوبا ونينوى شمالا.

وذكرت الشركة العامة لنقل الطاقة الكهربائية الشمالية أن 27 برجا على الأقل تعرضت لهجمات، خلال أسبوع واحد.

وتقول الحكومة العراقية إن التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها داعش وراء الاستهداف الممنهج لشبكات الطاقة الكهربائية، مشيرة إلى أن ذلك يأتي لتأزيم الأوضاع المتردية في العراق.

وفاقمت هذه الهجمات من أزمة الكهرباء المستفحلة أصلا في العراق، خلال فصل الصيف، حيث تتسبب درجات الحرارة المرتفعة في ارتفاع هائل في الطلب على الكهرباء، خاصة لتشغيل مكيفات الهواء.