وافتتح يائير لابيد، يوم الخميس، مكتب الاتصال الإسرائيلي في العاصمة الرباط، إلى جانب الوزير المغربي المنتدب للشؤون الخارجية، محسن الجزولي.

وقال لابيد، في تصريح صحفي، إن تقوية العلاقات بين البلدين تأتي ضمن بناء تحالف بين القوى المعتدلة في مواجهة إيران.

ونشر لابيد صور له على موقع “تويتر” وهو يفتتح رسمياً مكتب الاتصال الإسرائيلي في العاصمة الرباط، ثم توجه إلى الدار البيضاء حيث من المقرر أن يزور معبد بيت إيل.

والتقى لابيد، يوم الأربعاء، بنظيره المغربي، ناصر بوريطة، ووقع البلدان اتفاقية خدمات جوية، واتفاقية أخرى للتعاون في مجالات الثقافة والرياضة والشباب، كما وقعا مذكرة تفاهم بشأن إنشاء آلية للتشاور السياسي بين وزارتي خارجية بلديهما.

وغرد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكين، يوم الأربعاء، قائلا إن الولايات المتحدة تهنئ المغرب وإسرائيل “على إعادة فتح مكتب الاتصال الإسرائيلي في الرباط. وسنواصل العمل مع إسرائيل والمغرب لتعزيز جميع جوانب شراكاتنا”.

وفي وقت سابق، أشاد لابيد باستئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل، قائلا إنه “لولا شجاعة الملك محمد السادس لما كنا هنا”.

وقال الوزير الإسرائيلي، إن الاتفاقيات ستجلب الابتكار وكل ما يخدم الأبناء والأحفاد لسنوات مقبلة، “نحن نجعل العالم أفضل، نلقنهم درسا عن قوة الأمل ومحاربة الفقر والجهل والأوبئة والأمراض”.

وذكر لابيد، خلال المؤتمر الصحفي، بأن اليهود يعيشون في المغرب منذ ثلاثة آلاف سنة، وكان ذلك في سلام وصداقة عميقة مع المغاربة.

وكان المغرب الماضي رابع دولة عربية توقع اتفاق سلام وتقيم علاقات دبلوماسية مع الدولة العبرية العام الماضي بعد الإمارات والبحرين والسودان.