أقام أهالي ضحايا انفجار بيروت اعتصاما بالقرب من عين التينة وقصر الأونيسكو احتجاجا على جلسة مجلس النواب يوم الخميس والتي يفترض أن تبحث استدعاء بعض نواب في قضية انفجار المرفأ.

 وتم الاعتداء على الأهالي بالضرب وبالعصي من قبل مدنيين وشرطة مجلس النواب ، كما تم الاعتداء على صحفيين ومصورين.

ويبدأ اليوم الخميس تجمع الأهالي والمتظاهرين بدءا من الساعة التاسعة والنصف صباحا قبل الجلسة.

وطالب تجمع نقابة الصحافة البديلة الذي يضم صحفيين مستقلين بمقاطعة تصاريح النواب خلال الجلسة ومواكبة تحركات الأهالي.

وتعقد الجلسة وسط مقاطعة واسعة من تكتل لبنان القوي التابع للتيار الوطني الحر والجمهورية القوية التابع للقوات اللبنانية وكتلة اللقاء الديمقراطي وعدد من النواب الآخرين.

ويصر رئيس مجلس النواب على عقد هذه الجلسة بحضور كتلتي حزب الله والمستقبل إضافة إلى كتلة الوزير السابق سليمان فرنجية والنائب طلال أرسلان وكتل أخرى.

وأعلن الأهالي أنهم سيعطلون الجلسة بأي طريقة منعا لتحويل قضية اتهام النواب إلى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء.

ويتوقع ان يكون يوما “حاميا” مع الأهالي والمحتجين والقوى الأمنية