وأدى بطء وتيرة التطعيمات وطريقة التصدي للجائحة إلى موجة من الاحتجاجات ضد حكومة رئيس الوزراء هشام المشيشي، الذي أقاله الرئيس قيس سعيد قبل أسبوعين ضمن سلسلة من الإجراءات الطارئة.

وبعد خمسة أشهر من بدء عملية التطعيم في تونس تلقى 1.3 مليون تونسي جرعتين.

وفي محاولة لتسريع برنامج التطعيم، فتحت تونس عملية التطعيم لمن هم فوق سن الأربعين مع تدفق الآلاف على مراكز التلقيح. وقالت وزارة الصحة إنه تم تطعيم 551 ألف شخص يوم الأحد.

وامتلأت وحدات الرعاية المركزة وأقسام الطوارئ في المستشفيات في جميع أنحاء تونس. ويشكو الأطباء من الإجهاد ونقص الأكسجين.

وتسعى تونس إلى تطعيم 50 في المئة من سكانها البالغ عددهم 11.6مليون نسمة بحلول منتصف أكتوبر المقبل.

وسجلت تونس أكثر من 20 ألف حالة وفاة وأكثر من 610 آلاف إصابة بفيروس كورونا منذ بدء الجائحة.