وذكر مصدر أمني لبناني، الجمعة، أن صواريخ أطلقت من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، فيما تحدثت وكالة الأنباء اللبنانية عن “تحليق كثيف للطيران الحربي الإسرائيلي على علو منخفض في أجواء حاصبيا والعرقوب”.

وذكر إنه سمع دوي إطلاق صواريخ، من دون معرفة المصدر، فيما دوت صفارات الإنذار في الجولان وفي الجليل الأعلى.

من جانبه، أعلن “حزب الله”، الجمعة، إطلاقه عشرات الصواريخ باتجاه إسرائيل ردا على غارات إسرائيلية استهدفت فجر الخميس جنوب لبنان.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في حساباته على مواقع التواصل إنه تم “إطلاق أكثر من 10 قذائف من لبنان نحو الأراضي الإسرائيلية حيث تم اعتراض معظمها بينما سقطت بقية القذائف في مناطق مفتوحة في منطقة جبل روس (هار دوف)”، مضيفا أن “حالة اعتيادية كاملة في البلدات المجاورة للحدود اللبنانية”.

ولم ترد بعد تقارير عن أضرار أو خسائر بشرية، حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

وفي الأثناء، أعلن الجيش الإسرائيلي عن تفعيل الإنذارات في عدة بلدات من الجليل الأعلى وهضبة الجولان.

وقبل سماع دوي الانفجارات والقصف المدفعي، قال الجيش الإسرائيلي إن “صافرات الإنذار من الصواريخ انطلقت اليوم الجمعة في شمال الإسرائيل وهضبة الجولان المحتلة”.

وذكر مصدر أمني لبناني أن صواريخ أطلقت من جنوب لبنان صوب إسرائيل.

وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إن صورايخ سقطت على بلدتي عين قينية ونيفيه عطيف، وأنه صدرت تعليمات للسكان المحليين في منطقة الجولان للبقاء في الملاجىء.

يشار إلى صواريخ انطلقت من لبنان قبل يومين وتسببت في رد إسرائيلي بقصف مدفعي وغارات جوية في تصعيد للأعمال العدائية عبر الحدود.

ووجهت الطائرات الإسرائيلية في وقت متأخر من ليل الأربعاء، ضربات لما قال الجيش إنها مواقع إطلاق صواريخ في جنوب لبنان، ردا على إطلاق صاروخين من الأراضي اللبنانية صوب إسرائيل في وقت سابق من الأربعاء.

وكانت إسرائيل ردت على إطلاق الصاروخين بنيران المدفعية، وسط توتر إقليمي متزايد مرده مزاعم عن هجوم إيراني على ناقلة نفط في الخليج الأسبوع الماضي.