وجاء الموقف البحريني خلال مكالمة هاتفية جمعت وزير الخارجية، عبد اللطيف الزياني، ونظيره التونسي عثمان الجرندي.

وقال الجرندي في تغريدة عبر “تويتر”: “مكالمة أخوية مع وزير خارجية البحرين د. عبد اللطيف بن راشد الزياني. طمأنته عن الأوضاع في تونس ومن ذلك قرار الرئيس قيس سعيد اللجوء إلى الدستور لمعالجة الحالة التي أصبحت تتهدد استقرار توني”.

وأضاف: “مساندة مطلقة من مملكة البحرين وثقة كاملة في حكمة السيد الرئيس لصالح الأمن القومي و الازدهار في تونس”.

وتنضم البحرين إلى دول عربية أعربت عن دعمها لتونس، مثل السعودية التي أكدت مرارا وقوف المملكة إلى جانب كل ما يدعم أمن واستقرار الجمهورية التونسية.

ومن جانبها، أعربت الإمارات على لسان وزير خارجيتها الشيخ عبد الله بن زايد، عن ثقتها ودعمها الكاملين لتونس.

وكذلك عبر وزير الخارجية المصري، سامح شكري، عن دعم مصر الكامل لتونس لتحقيق إرادة شعبها، وذلك عقب استقباله من طرف الرئيس قيس سعيد في العاصمة التونسية.

وكان الرئيس التونسي، قيس سعيّد، اتخذ سلسلة إجراءات شملت إقالة الحكومة وتجميد عمل البرلمان وتولي مهمة النيابة العامة، من أجل إنقاذ تونس التي تمر بأزمات سياسية واقتصادية وصحية.