وقال عون، في عشية ذكرى انفجار مرفأ بيروت: “الشعب اللبناني تجمعت في وجهه كل المآسي، من قلبي أقول لعاصمتنا الحبيبة بيروت ستظهر الحقيقة وسيأخذ كل مذنب جزاءه وستنهضين من جديد”.

وأضاف: “4 أغسطس من السنة الماضية وقع زلزال غير مسبوق في تاريخ البلاد، احترق وجه بيروت واحترقت معه أوجه كثيرة وخسرنا معه أرواحا كثيرة بسبب تراكم الإهمال على مر السنين وعلى مختلف المستويات”.

وتابع: “أحس بآلام الأهل والأصدقاء الذين فقدوا أحباءهم في هذا الانفجار، وأنا واحد منهم”.

وأردف رئيس لبنان قائلا: “نعم للتحقيق النزيه والجريء وصولا للمحاكمات العادلة، نعم للقضاء القوي الذي لا يتراجع أمام صاحب سلطة مهما علا شأنه.. لكن يلزم أن نترك التحقيق يأخذ مجراه”.

وأوضح: “ما حصل خلال آخر سنتين من انهيار اقتصادي ومالي مع كل تأثيراته الحياتية والجتماعية والنفسية يهدد بانهيار الدولة اللبنانية بكل مقاومتها ومؤسساتها”.

وختم بالقول: “اليوم عندنا فرصة تشكيل الحكومة، وأعدكم أنني أبذل كل جهدي مع الرئيس المكلف لتذليل كل العراقيل أمام تشكيل حكومة جديدة”.

ويحيي لبنان، الأربعاء، ذكرى مرور عام على انفجار مرفأ بيروت، الذي قتل أكثر من 200 شخص، وشرد أكثر من 300 ألف شخص وألحق دمارا هائلا بالعاصمة اللبنانية.