وفشل الفراعنة في أكمال مسيرتهم الجيدة نسبيا التي قادتهم إلى بلوغ دور الثمانية، فيما صعدت البرازيل إلى نصف النهائي.

وسجل هدف اللقاء الوحيد ماتيوس كونيا في الدقيقة 37 بتسديدة من داخل منطقة الجزء، بعد تمريرة زميله ريتشارلسون مهاجم إيفرتون الإنجليزي.

وكان الفريقان التقيا في مباراة ودية بالقاهرة في 17 نوفمبر الماضي، انتهت بفوز أصحاب الارض 2-1.

وأجرى المدير الفني لمنتخب مصر شوقي غريب تغييرا واحدا على التشكيلة التي بدأت أمام أستراليا في آخر لقاءات دور المجموعات، إذ دفع بعمار حمدي بدلا من صلاح محسن.

أما في البرازيل، فقد عاد دوغلاس لويز إلى التشكيلة بعد أن غاب عن الفوز على السعودية، لطرده في المواجهة ضد كوت ديفوار، ليحل بدلا من ماثيوس هنريكي.

وأنهت مصر الشوط الأول من دون أي تسديدة على المرمى.

وبدأت البرازيل الشوط الثاني من حيث أنهت الأول، وكادت تدرك الهدف الثاني عبر كونيا الذي سدد كرة زاحفة حولها حارس المرمى محمد الشناوي إلى ركنية في الدقيقة 47.

ودفع غريب بمحسن وإمام عاشور بدلا من أحمد ياسر ريان وكريم العراقي، في محاولة لتنشيط خطي الوسط والهجوم.

وانتظرت مصر حتى الدقيقة 70 للتسديد للمرة الأولى على مرمى البرازيل عبر محسن، لكن كرته كانت سهلة بين يدي سانتوس.

وضغطت مصر مع اقتراب المواجهة من نهايتها لكن من دون خطورة على المرمى، كانت أبرزها تسديدة قوية من خارج المنطقة لمحسن التقطها سانتوس في الدقيقة 87.