وتأتي زيارة الشيخ محمد بن زايد في سياق مسيرة العلاقات الثنائية المتينة التي تجمع البلدين في المجالات كافة، والممتدة على نحو نصف قرن.

وقال الشيخ محمد بن زايد في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”: “وصلت اليوم (الخميس) إلى عاصمة الجمال والعراقة فيينا.. وبحثت مع صديقي مستشار النمسا سيباستيان كورتس تعزيز علاقاتنا التاريخية”.

وأضاف: “إعلان ارتقائها اليوم إلى علاقات استراتيجية شاملة يعد مرحلة جديدة، تفتح أمامنا آفاقا أوسع للتعاون وبناء شراكات في مختلف المجالات”.

من جانبه، قال مستشار النمسا إن زيارة ولي عهد أبوظبي تعتبر “محطة مهمة في إطار تعزيز وتوطيد علاقات التعاون بين البلدين الصديقين”.

وأضاف كورتس أن الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين النمسا والإمارات إلى شراكة استراتيجية “أمر منطقي سيجلب الفوائد للبلدين”، مشيرا إلى أن دولة الإمارات أهم شريك اقتصادي للنمسا في المنطقة العربية.

يشار إلى أن العلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية النمسا تعود إلى عهد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والمستشار برونو كرايسكي، وكان أول لقاء يجمعهما في عام 1973، فيما أقيمت العلاقات الثنائية بين البلدين في 10 مارس 1974.