وذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان على تويتر: “نيراننا العقابية ضد المواقع الإرهابية مستمرة”. لكن وسائل إعلام قالت إنه وقع في منطقة الباب التابعة لمحافظة حلب.

وقالت أنقرة إن الهجوم وقع في المنطقة التي نفذت فيها عملية “درع الفرات” عبر الحدود عام 2016 ضد مسلحي تنظيم داعش ووحدات حماية الشعب الكردية السورية.

وتواصل تركيا السيطرة على شمال غرب سوريا ولها وجود عسكري كبير هناك.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية “جماعة إرهابية”، وتتهمها بأنها على صلة بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا، والذي يخوض منذ عقود معارك ضد الدولة في جنوب شرق تركيا.

ونفذت تركيا عدة عمليات توغل في الأراضي السورية دعما لمسلحي المعارضة السورية، بهدف طرد وحدات حماية الشعب الكردية عن حدودها.