وقالت اللجنة إن اتخاذ إجراءات صارمة ضد أمازون هو الطريقة الوحيدة للحفاظ على سلامة المستهلكين من هذه المنتجات.

وأشارت إلى من بين هذه المنتجات، أجهزة للكشف على غاز أول أكسيد الكربون شديد السمية، وثبت أنها لم ترسل تنبيهات عند وجود تسرب للغاز، وبيع ثياب خاصة بالأطفال سريعة الاشتعال، ومئات الآلاف من مجففات الشعر التي يمكن أن تصعق الناس بالكهرباء إذا سقطت في الماء.

وقالت شركة أمازون إنها لم تُزل بعض المنتجات المشار إليها من اللجنة، لأن الأخيرة لم تقدم معلومات كافية عنها لاتخاذ الإجراءات المناسبة.

وذكرت الشركة أنها تتخذ إجراءات فورية عندما تكون على علم بمشاكل السلامة مع منتجات تباع على موقعها.

المنتجات المشار إليها، لا تباع مباشرة عن طريق أمازون، بل عن طريق طرف ثالث، وأكثرها من شركات أجنبية، والتي تمثل أكثر من نصف البضائع المباعة على أمازون.

وحصلت الشركة على 80 مليار دولار من العمولات والمدفوعات الأخرى العام الماضي من قبل البائعين في خارج الولايات المتحدة.

وكانت لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية قد نشرت مقطع فيديو في بداية هذا العام لطفل علق تحت جهاز الجري، بعد رفض الشركة البائعة لهذا الجهاز سحبه من السوق.

الطفل الذي ظهر بالفيديو لم يصب، ولكن اللجنة قالت إنها سجلت وفاة طفل وجرح العشرات بسبب أجهزة الجري.

وقالت شبكة سي إن إن الأميركية إن تحقيقا أجرته السنة الماضية، أظهر أن شركة أمازون تبيع عدة منتجات تم الإبلاغ عنها على أنها خطرة ومنها ما يذوب أو ينفجر أو تشتعل فيه النيران.

وردت أمازون على هذ التحقيق بالقول إن “الأمان أولوية قصوى” وأن منتجاتها تستوفي جميع معايير السلامة المعمول بها.