ويقوم المارد الصين بإستعدادات كثرة ومنها ،تنظيم مجموعة من الاستراتيجيات لتحلّ مكان الولايات المتحدة في أفغانستان، وأبرزها الجانب الاقتصادي، حيث تدرس السلطات في كابول تمديد الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني، وهو مشروع اقتصادي ضخم يضم عددا من مشاريع البنى التحتية بقيمة 62 مليار دولار، ويهدف لإنشاء طريق بري يربط بين مدينة كاشغر في الصين وميناء كوادر الباكستاني، ويعد جزء من مبادرة “الحزام والطريق” الصينية.

وأطلق الرئيس الصيني شي جين بينغ المشروع سنة 2013، باعتباره صندوقا عالميا لتطوير البنى التحتية، ويهدف لربط الصين بشكل أفضل ببقية العالم.

ومن المقرر أن يكتمل المشروع بحلول عام 2049، حيث تقدم الصين قروضا ضخمة للبلدان من أجل دعمها في إنشاء بنية تحتية أفضل بما في ذلك بناء طرق سريعة جديدة وخطوط سكك حديدية وخطوط أنابيب للطاقة بين باكستان والصين وصولا إلى أفغانستان.

ومن بين المشاريع التي يجري مناقشتها حاليا، تشييد طريق رئيسي بين أفغانستان ومدينة بيشاور شمال غربي باكستان.

وبيّن المصدر وجود تواصل بين الحكومة الأفغانية والصين على مدى السنوات القليلة الماضية، إلا أن ذلك جعل الولايات المتحدة تشك بتوجهات الرئيس الأفغاني أشرف غني.

وتأمل الصين أن تتمكن من خلال استراتيجيتها لمبادرة “الحزام والطريق” من ربط آسيا بإفريقيا وأوروبا من خلال شبكات برية وبحرية تمتد عبر 60 دولة.

وستعزز الاستراتيجية وفق مراقبين نفوذ الصين في جميع أنحاء العالم بقيمة تقدر بـ 4 تريليونات دولار.

ويمكن لأفغانستان أن تمنح الصين موطئ قدم استراتيجي في المنطقة للتجارة مع الدولة التي تمثل محورا مركزيا يربط الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وأوروبا.

واعتبر الخبير في الشؤون السياسية لجنوب آسيا، مايكل كوغلمان، أن رحيل واشنطن من أفغانستان، يمنح بكين فرصة استراتيجية غير مسبوقة لنمو أفغانستان وتأسيس للبنية التحتية.