واستخدمت قوات الأمن الغاز المسيل لتفريق المتحتجين في محيط مقر قيادة الجيش والقصر الجمهوري في الخرطوم.

وقالت وزارة الدفاع السودانية، إن 52 من عناصر الشرطة أصيبوا خلال الاحتجاجات التي خرجت يوم الأربعاء، للمطالبة بـ”تغيير سياسي”.

وأعلنت النيابة العامة السودانية، تدوين بلاغات في مواجهة 73 ممن وصفتهم بـ”المتفلتين” في احتجاجات اليوم، عبر مواد تتعلق بالشغب والإزعاج العام.

وأوردت الغرفة المركزية التي شكلها النائب العام المكلف، مبارك محمود عثمان، لمتابعة المسيرات التي انطلقت بالخرطوم ومدن الولايات المختلفة، أنه لم تسجل أي حالات وفاة أو إصابة وسط المحتجين، في العاصمة أو الولايات.

في غضون ذلك، شهدت الشوارع الرئيسية والجسور في العاصمة السودانية انتشار أمنيا مكثفا، لثني المحتجين عن التقدم.

وفيما يرى قسم من الشارع أن دعوات التظاهر لن تجد استجابة واسعة بعد إعلان الحكومة، الثلاثاء، دخول البلاد “نقطة القرار” في مبادرة الدول المثقلة بالديون، أكدت قوى سياسية ومجتمعية مشاركتها بشكل واسع في الاحتجاجات.

من جانبها، ألقت لجنة إزالة التمكين في السودان القبض على 200 من أعضاء النظام السابق، قائلة إنهم كانوا “يخططون لإحداث فوضى في البلاد” خلال الحركة الاحتجاجية والتظاهرات.

ويأتي هذا التحرك في وقت تنظم فيه قوى سياسية سودانية، مظاهرات احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية المتردية بالبلاد.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه وزير المالية السوداني، جبريل ابراهيم، أن الخرطوم ستحصل على إعفاء هائل للديون، مؤكدا أن تلك الخطوة ستمكن بلاده من الحصول على منح وقروض دولية ميسرة.