طبيب وثلاثة من موظفي المستشفى وثلاث نساء وطفل،من بين الضحايا إضافة إلى مقاتل معارض.

وأوضح رامي عبد الرحمن،مدير المرصد إن “القصف استهدف عدة أحياء في المدينة، وأصاب المستشفى.

وأعلن المرصد السوري في بيان له، أن “معظم الضحايا سقطوا في القصف على المستشفى”، لافتا الى أن الحصيلة مرشحة للارتفاع بسبب العدد الكبير من الجرحى.

وأعلن أن القصف كان مصدره مناطق في شمال محافظة حلب “تنتشر فيها ميليشيات موالية لإيران، وللقوات الحكومية، وقربها قوات كردية”.

ومن الجانب الأخر نفت قوات سوريا الديمقراطية في بيان أي ضلوع لها في القصف.