خفضت وكالة “فيتش”، الجمعة، تصنيف المغرب الائتماني إلى”مرتفع المخاطر”، قائلة إن فيروس كورونا أضر بشدة بالأوضاع المالية للبلد الشمال أفريقي. ولا يعتبر الخفض بدرجة واحدة من ‭BBB-‬ إلى ‭BB+‬ بالأمر الهين بالنسبة للحكومة، إذ يعني أن التصنيف من اثنتين من وكالات التصنيف الائتماني الثلاث الكبرى صار في فئة الأعلى مخاطرة، وهو ما قد يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الاقتراض. وقالت فيتش “السلطات تستهدف الحد من التدهور في المالية العامة لكن التأثير المستمر للجائحة على الموازنة وخطط لتوسيع نطاق الخدمات الاجتماعية وسط تصاع البطالة سيعقدان جهود تحقيق الاستقرار على صعيد الديون”. ولم يسبق لوكالة “موديز” تصنيف المغرب في الفئة الجديرة بالاستثمار من أكثر من عقدين، في حين تضعه “ستاندرد آند بورز” عند أدنى درجات الفئة الجديرة بالاستثمار، غير أنها رشحت المغرب هذا الشهر لخفض التصنيف.