السعودية تقترب من الفوز بالتنظيم.. أستراليا تنسحب من سباق مونديال 2034

أعلن الاتحاد الأسترالي لكرة القدم رسميا، اليوم الثلاثاء، عن عدم ترشحه لاستضافة بطولة كأس العالم 2034.

وقال الاتحاد، في بيان رسمي نشر صباح اليوم: «لقد بحثنا في إمكانية تقديم ترشيح لاستضافة كأس العالم لكرة القدم، وبعد أخذ جميع العوامل في الاعتبار، توصلنا إلى نتيجة مفادها عدم القيام بذلك في نسخة 2034».

وأضاف البيان: «بعد استضافة كأس العالم للسيدات FIFA أستراليا نيوزيلندا 2023 بنجاح، وتحطيم الأرقام القياسية، والتي استقبلت ما يقرب من مليونَي شخص في المباريات، في جميع أنحاء أستراليا ونيوزيلندا، فإن الاتحاد الأسترالي طموح لجلب المزيد من البطولات الكبرى إلى شواطئنا».

وتابع: «لقد بحثنا في إمكانية التقدم بطلب لاستضافة كأس العالم لكرة القدم، وبعد أخذ جميع العوامل في الاعتبار، توصلنا إلى نتيجة مفادها عدم القيام بذلك في بطولة 2034».

وأضاف: «بدلًا من ذلك، نعتقد أننا في وضع قوي لاستضافة أقدم بطولة دولية للسيدات في العالم، وهي كأس آسيا للسيدات 2026، ومن ثم الترحيب بأعظم الفرق في كرة القدم العالمية في كأس العالم للأندية 2029. إن تحقيق ذلك بعد كأس العالم للسيدات أستراليا ونيوزيلندا 2023 FIFA ومع دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية في بريسبان 2032 سيمثل عقدًا ذهبيًا حقيقيًا لكرة القدم الأسترالية».

واختتم الاتحاد الأسترالي بيانه قائلًا: «نتمنى لـ FIFA وللمضيفين النهائيين لكأس العالم FIFA 2034™ أعظم النجاح لصالح اللعبة ولكل من يحب رياضتنا».

وبانسحاب الاتحاد الأسترالي باتت فرصة المملكة العربية السعودية كبيرة لنظيره في الظفر باستضافة تلك النسخة.

وأعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم الشهر الماضي إرسال خطاب طلب ترشح المملكة الرسمي لاستضافة بطولة كأس العالم 2034 إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».

وفي وقت سابق من العام الحالي، تأكدت استضافة السعودية لبطولة كأس آسيا 2027 في كرة القدم، كما فازت العام الماضي بحقوق استضافة دورة الألعاب الآسيوية الشتوية لعام 2029.

وباتت الفرصة سانحة أمام السعودية لتكون الدولة العربية الثالثة التي تستضيف المونديال، بعد أن حظت قطر كانت بتنظيم نهائيات مونديال 2022، فيما تم اختيار المغرب وإسبانيا والبرتغال لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2030، لتكون المغرب ثاني دولة عربية تحظى بشرف الاستضافة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *