قالت المتحدثة باسم القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا “أفريكوم”، سيندي كينغ،إنه لا وجود لاتفاق بين السودان وروسيا على إنشاء قاعدة عسكرية روسية في السودان على البحر الأحمر.

وأضافت أن وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، لن يعلّق على أمر لم يحصل بعد، مشيرة إلى أن الخرطوم لم تُوقع أي اتفاق، وبالتالي لا يمكن الحكم مسبقا على أي سياسة رسمية أو قرار في هذا الإطار.

وختمت كينغ بالقول إنه ينبغي سؤال سلطات الخرطوم عن مسألة السماح لروسيا بإنشاء قاعدة عسكرية داخل السودان.

وقبل يومين، أكد رئيس أركان الجيش السوداني محمد عثمان الحسين، أن بلاده بصدد مراجعة اتفاق مع روسيا، لبناء قاعدة بحرية على البحر الأحمر.

وقال الحسين في تصريحات متلفزة بثّتها قناة النيل الأزرق، إن اتفاقية القاعدة البحرية الروسية “كانت موقعة في عهد حكومة الإنقاذ”، في إشارة إلى نظام الرئيس المعزول عمر البشير.

وأضاف: “الزيارة الأخيرة (من الوفد الروسي) كانت عبارة عن محادثات لإعادة النظر في الاتفاقية لتحقق مصالح السودان”، حسبما نقلت “فرانس برس”.

وأضافت أن وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، لن يعلّق على أمر لم يحصل بعد، مشيرة إلى أن الخرطوم لم تُوقع أي اتفاق، وبالتالي لا يمكن الحكم مسبقا على أي سياسة رسمية أو قرار في هذا الإطار.

وختمت كينغ بالقول إنه ينبغي سؤال سلطات الخرطوم عن مسألة السماح لروسيا بإنشاء قاعدة عسكرية داخل السودان.

وقبل يومين، أكد رئيس أركان الجيش السوداني محمد عثمان الحسين، أن بلاده بصدد مراجعة اتفاق مع روسيا، لبناء قاعدة بحرية على البحر الأحمر.

وقال الحسين في تصريحات متلفزة بثّتها قناة النيل الأزرق، إن اتفاقية القاعدة البحرية الروسية “كانت موقعة في عهد حكومة الإنقاذ”، في إشارة إلى نظام الرئيس المعزول عمر البشير.

وأضاف: “الزيارة الأخيرة (من الوفد الروسي) كانت عبارة عن محادثات لإعادة النظر في الاتفاقية لتحقق مصالح السودان”، حسبما نقلت “فرانس برس”.