وذكر مصدر في الخارجية التركية: “أبلغنا بالطرق الدبلوماسية قبل 15 يوما طبقا لمعاهدة مونترو أن سفينتين حربيتين أميركيتين ستعبران باتجاه البحر الأسود”.

وتابع المصدر أن السفينتين ستعبران البوسفور في 14 و15 أبريل إلى البحر الأسود في الاتجاه المعاكس.

ومعاهدة مونترو العائدة إلى 1936 تضمن حرية الإبحار في مضيق البوسفور، لكن الدول غير المطلة على البحر الأسود يجب أن تبلغ قبل 15 يوما من مرور سفنها التي لا تستطيع البقاء في الموقع لأكثر من 21 يوما.

والخميس، أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض أن قلق الولايات المتحدة يزداد بسبب الوجود المتنامي للقوات الروسية على الحدود الأوكرانية وشبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا.

ومطلع أبريل وعد الرئيس الأميركي جو بايدن نظيره الأوكراني فلوديمير زيلينسكي بدعم سيادة أوكرانيا في مواجهة روسيا المتهمة بحشد قواتها على الحدود مع هذا البلد.

ويأتي الإعلان عن إرسال سفن حربية أميركية عشية زيارة زيلينسكي لتركيا للقاء نظيره التركي رجب طيب اردوغان.

وأعرب مسؤولون أوكرانيون وأميركيون عن القلق في الأيام الماضية لوصول آلاف الجنود والعتاد الروسي إلى الحدود الروسية-الأوكرانية على خلفية تصاعد الحوادث بين قوات كييف والانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا.

وأعلن الكرملين أن روسيا تنشر قواتها كما تشاء على أراضيها داعية كييف والغربيين إلى “ألا يقلقوا”.