أهم الأخبار اخبار العالم حوادث وقضايا

تصاعد مستمر في حوادث القتل الجماعي بالولايات المتحدة الأمريكية

عاش متجر بمدينة بولدر في ولاية كولورادو الأميركية  ساعات مرعبة بعد إطلاق نار جماعي الاثنين، خلّف 10 قتلى أحدهم شرطي، كان أول من وصل إلى موقع الحادثة.

وأُلقي القبض على مشتبه به أصيب في الواقعة حسبما ذكرت السلطات في مؤتمر صحفي بعد ساعات.

ولم تذكر الشرطة تفاصيل كثيرة ولا الدافع وراء الحادثة التي وقعت حوالي الساعة الثالثة بعد ظهر يوم الاثنين في متجر كينغ سوبرز للبقالة في منطقة تيبل ميسا.

وقالت قائدة شرطة بولدر، ماريس هيرولد، إن 10 لقوا مصرعهم في الهجوم على متجر كينج سوبرز بينهم شرطي، قالت إنه كان أول من وصل إلى الموقع.

ومن المتوقع أن يستمر التحقيق خمسة أيام على الأقل ، بحسب هيرولد.

وقالت الشرطة إنها تعتقد أن المشتبه به الذي ألقت القبض عليه هو المصاب الوحيد بجروح خطيرة الذي بقي على قيد الحياة.

وكان تسجيل مصور من مسرح الأحداث أذاعته محطات تلفزيونية في وقت سابق قد أظهر اقتياد رجل ملتح عاري الصدر إلى خارج المتجر وهو موثق اليدين قبل وضعه على محفة ونقله إلى سيارة إسعاف.

وظهر الرجل المحتجز ودماء على ساقه وكان يعرج في مشيته.

وهذه ثاني واقعة إطلاق نار جماعي تسفر عن قتلى في الولايات المتحدة في غضون أسبوع واحد، بعدما سقط ثمانية قتلى بينهم 6 نساء من أصل آسيوي في ثلاثة مواقع في أتلانتا وحولها. وتم توجيه الاتهام في تلك الحادثة لشاب يبلغ من العمر 21 عاما.

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *