Uncategorized موسوعة مصرنا اليوم

تعرف على مدينة ملبورن وأسرارها

إعداد الباحث/ أندرو حلمي

(خاص) مصرنا اليوم ©

 

كثير من الناس من خارج استراليا أو داخلها، او حتى ممن يعيشون في ملبورن، لا يعرفون الكثير عنها.

فمدينة ملبورن الاسترالية فيها الكثير من الأسرار والأماكن السياحية الطبيعية الخلابة.

فتعالوا بنا نتعرف على ملبورن ونتجول فيها:

ملبورن هي عاصمة ولاية فيكتوريا الأسترالية وأكثرها اكتظاظًا بالسكان، وثاني أكثر المدن اكتظاظًا بالسكان في أستراليا.

يشير اسمها إلى تكتل حضري بمساحة 9993 كيلومتر مربع (3858 ميل مربع)، تضم منطقة حضرية تضم 31 بلدية، وهو أيضاً اسم شائع لمركز المدينة.

تحتل المدينة جزءاً كبيراً من ساحل خليج بورت فيليب وتنتشر في المناطق النائية باتجاه سلاسل داندينونغ Dandenong  وماسيدون وشبه جزيرة Mornington  مورنينغتون ووادي Yarraيار.

يبلغ عدد سكانها 5 ملايين (19٪ من سكان أستراليا)، ويشار إلى سكانها عادة باسم “ميلبورن”.

تعدّ ملبورن موطناً للسكان الأصليين الأستراليين لأكثر من 40000 عام، حيث كانت منطقة ملبورن بمثابة مكان اجتماع شهير لعشائر كولين المحلية.

تم بناء مستوطنة قصيرة العمر في بورت فيليب، التي كانت آنذاك جزءاً من مستعمرة نيو ساوث ويلز البريطانية، في عام 1803 حتى عام 1835.

مع وصول المستوطنين الأحرار من أرض فان ديمن (تسمانيا الحديثة)، تم تأسيسها كمستوطنة للتاج البريطاني في عام 1837، وسميت على اسم رئيس الوزراء البريطاني آنذاك، ويليام لامب، الفيكونت الثاني في ملبورن.

في عام 1851، بعد أربع سنوات من إعلان الملكة فيكتوريا أنها مدينة، أصبحت ملبورن عاصمة مستعمرة فيكتوريا الجديدة.

بعد اكتشاف الذهب الفيكتوري في خمسينيات القرن التاسع عشر، دخلت المدينة فترة ازدهار كبير، وبحلول أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر، صارت واحدة من أكبر وأغنى المدن الكبرى في العالم.

بعد اتحاد أستراليا في عام 1901، كانت ملبورن بمثابة المقر المؤقت للحكومة للدولة الجديدة حتى أصبحت كانبيرا العاصمة الدائمة في عام 1927.

تعدّ ملبورن اليوم مركزاً مالياً رائداً في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وتحتل المرتبة 27 عالمياً في مؤشر المراكز المالية العالمية لعام 2020.

كما أن بها العديد من المعالم الأكثر شهرة في أستراليا، مثل ملعب ملبورن للكريكيت ومعرض فيكتوريا الوطني ومبنى المعارض الملكي (المدرج في قائمة التراث العالمي).

نظرًا لتراثها الثقافي، صار بها قواعد كرة القدم الأسترالية، والسينما الأسترالية، وقد تم الاعتراف بها مؤخراً كمدينة أدبية تابعة لليونسكو ومركز عالمي لفن الرسم والموسيقى والمسرح.

تستضيف الأحداث الدولية السنوية الكبرى، مثل سباق الجائزة الكبرى الأسترالي وبطولة أستراليا المفتوحة، كما استضافت الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1956 وألعاب الكومنولث لعام 2006.

تم تصنيف ملبورن على أنها أكثر مدن العالم ملاءمة للعيش في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

 

 

مطار وميناء وسكك حديد ملبورن:

[slideshow_deploy id=’16156′]

مطار ملبورن معروف أيضاً باسم مطار تولامارين، هو ثاني أكثر المطارات ازدحاماً في أستراليا.

وميناء المدينة هو أكثر الموانئ البحرية ازدحاماً في البلاد. محطة السكك الحديدية الرئيسية في العاصمة هي محطة Flinders Street  ومحطة السكك الحديدية الإقليمية الرئيسية وحافلات الطرق هي محطة Southern Cross. كما أن لديها أكبر شبكة طرق سريعة في أستراليا وأكبر شبكة ترام حضرية في العالم.

 

التاريخ المبكر والتأسيس:

 

  • عاش السكان الأصليون الأستراليون في منطقة ملبورن ما لا يقل عن 40000 عام.
  • عندما وصل المستوطنون الأوروبيون في القرن التاسع عشر، أقام في المنطقة ما لا يقل عن 20000 شخص من كولين ينتمون إلى مجموعات لغوية متميزة – Wurundjeri  و Boonwurrung
  • كان مكاناً مهماً للقاء عشائر تحالف أمة كولين ومصدراً حيوياً للغذاء والماء.
  • أسس الكولونيل ديفيد كولينز أول مستوطنة بريطانية في فيكتوريا، التي كانت آنذاك جزءاً من مستعمرة نيو ساوث ويلز العقابية، في أكتوبر 1803، في خليج سوليفان، بالقرب من سورينتو حالياً.
  • في العام التالي، وبسبب النقص الملحوظ في الموارد، انتقل هؤلاء المستوطنون إلى أرض فان ديمن (تسمانيا الحالية) وأسسوا مدينة هوبارت.
  • في مايو ويونيو 1835، جون باتمان، العضو البارز في جمعية بورت فيليب في أرض فان ديمن، استكشف منطقة ملبورن، وادعى لاحقاً أنه تفاوض على شراء 600000 فدان (2400 كم 2) مع ثمانية من شيوخ.
  • اختار باتمان موقعاً على الضفة الشمالية لنهر يارا، معلناً أن “هذا سيكون مكاناً لقرية” قبل العودة إلى أرض فان ديمن.
  • في أغسطس 1835، وصلت مجموعة أخرى من المستوطنين الفانديمونيان إلى المنطقة وأنشأت مستوطنة في موقع متحف ملبورن الحالي للهجرة.
  • وصل باتمان ومجموعته في الشهر التالي واتفقت المجموعتان في النهاية على مشاركة المستوطنة، التي عُرفت في البداية بالاسم الأصلي لدوتيغالا.
  • تم إلغاء معاهدة باتمان مع السكان الأصليين من قبل ريتشارد بورك، حاكم نيو ساوث ويلز (الذي كان يحكم في ذلك الوقت كل شرق أستراليا)، مع دفع تعويضات لأعضاء الجمعية.
  • في عام 1836، أعلن بورك المدينة العاصمة الإدارية لمقاطعة بورت فيليب في نيو ساوث ويلز، وأصدر أول خطة لتخطيطها الحضري، في عام 1837.
  • عُرفت المستوطنة لفترة وجيزة باسم باتمانيا، وقد أطلق الحاكم ريتشارد بورك على المستوطنة اسم ملبورن في 10 أبريل 1837 على اسم رئيس الوزراء البريطاني ويليام لامب، الفيكونت الثاني في ملبورن، الذي كان مقره في ملبورن هول في مدينة سوق ملبورن، ديربيشاير.
  • في ذلك العام، افتتح مكتب البريد العام للمستوطنة رسمياً بهذا الاسم.
  • بين عامي 1836 و 1842، تم تجريد مجموعات السكان الأصليين الفيكتوريين إلى حد كبير من أراضيهم من قبل المستوطنين الأوروبيين.
  • بحلول يناير 1844، قيل أن هناك 675 من السكان الأصليين يقيمون في معسكرات قذرة في ملبورن.
  • عين المكتب الاستعماري البريطاني خمسة حماة من السكان الأصليين لسكان فيكتوريا الأصليين، في عام 1839، ولكن تم إلغاء عملهم من خلال سياسة الأراضي التي فضلت واضعي اليد الذين استولوا على أراضي السكان الأصليين.
  • بحلول عام 1845، كان أقل من 240 أوروبياً ثرياً يحملون جميع التراخيص الرعوية الصادرة بعد ذلك في فيكتوريا وأصبحوا قوة سياسية واقتصادية قوية في فيكتوريا لأجيال قادمة.

 

أعلنت خطابات براءة اختراع الملكة فيكتوريا، الصادرة في 25 يونيو 1847، أن ملبورن مدينة.

في 1 يوليو 1851، انفصلت مقاطعة بورت فيليب عن نيو ساوث ويلز لتصبح مستعمرة فيكتوريا وعاصمتها ملبورن.

 

اكتشاف الذهب الفيكتوري:

أثار اكتشاف الذهب في فيكتوريا في منتصف عام 1851 اندفاعاً نحو الذهب، وشهدت ملبورن، الميناء الرئيسي للمستعمرة، نمواً سريعاً.

في غضون أشهر، تضاعف عدد سكان المدينة تقريباً من 25.000 إلى 40.000 نسمة.

تلا ذلك نمو هائل، وبحلول عام 1865 كانت ملبورن قد تجاوزت سيدني لتصبح المدينة الأسترالية الأكثر اكتظاظاً بالسكان.

 

شهد تدفق المهاجرين بين الاستعمار والدوليين، ولا سيما من أوروبا والصين، إنشاء أحياء فقيرة، بما في ذلك الحي الصيني و”مدينة الخيام” المؤقتة على الضفاف الجنوبية لنهر يارا.

في أعقاب ثورة يوريكا 1854، أدى الدعم الجماهيري الشامل لمحنة عمال المناجم إلى تغييرات سياسية كبيرة في المستعمرة، بما في ذلك تحسينات في ظروف العمل عبر التعدين والزراعة والتصنيع والصناعات المحلية الأخرى.

شارك ما لا يقل عن عشرين جنسية في التمرد، مما أعطى بعض المؤشرات على تدفقات الهجرة في ذلك الوقت.

مع الثروة التي تم جلبها من اندفاع الذهب والحاجة اللاحقة للمباني العامة، سرعان ما بدأ برنامج البناء المدني الكبير.

شهدت الخمسينات والستينات من القرن التاسع عشر بدء مبنى البرلمان، ومبنى الخزانة، وملبورن غاول القديم، وثكنات فيكتوريا، ومكتبة الولاية، وجامعة ملبورن، ومكتب البريد العام، ودار الجمارك، وقاعة مدينة ملبورن، وكاتدرائية القديس باتريك، على الرغم من بقاء العديد منها غير مكتمل منذ عقود، وبعضها لم ينته حتى عام 2018.

 

تم إنشاء تخطيط الضواحي الداخلية على نمط شبكة بطول ميل واحد، تقطعها شوارع واسعة وحدائق تحيط بالمدينة المركزية في خمسينيات وستينيات القرن التاسع عشر.

تمتلئ هذه المناطق بمنازل التراس المنتشرة في كل مكان، فضلاً عن المنازل المنفصلة والقصور الكبرى، بينما تطورت بعض الطرق الرئيسية كشوارع تسوق.

سرعان ما أصبحت ملبورن مركزاً مالياً رئيسياً للعديد من البنوك، دار سك العملة الملكية، و(في عام 1861) أول بورصة في أستراليا.

في عام 1855، حصل نادي ملبورن للكريكيت على أرضه الشهيرة الآن MCG .

قام أعضاء نادي ملبورن لكرة القدم بتقنين كرة القدم الأسترالية في عام 1859، وفي عام 1861، أقيم أول سباق لكأس ملبورن.

حصلت ملبورن على أول نصب تذكاري عام لها، تمثال بورك آند ويلز، في عام 1864.

مع اندفاع الذهب إلى حد كبير بحلول عام 1860، استمرت ملبورن في النمو على خلفية استمرار تعدين الذهب، كميناء رئيسي لتصدير المنتجات الزراعية في فيكتوريا (خاصة الصوف) وقطاع التصنيع النامي المحمي من قبل الرسوم الجمركية المرتفعة.

انتشرت شبكة سكك حديدية شعاعية واسعة النطاق في الريف منذ أواخر خمسينيات القرن التاسع عشر.

بدأ تشييد المزيد من المباني العامة الرئيسية في ستينيات وسبعينيات القرن التاسع عشر، مثل المحكمة العليا، ومقر الحكومة، وسوق الملكة فيكتوريا.

امتلأت المدينة المركزية بالمتاجر والمكاتب والورش والمستودعات.

استمر السكان الأصليون في الانخفاض بنحو 80 ٪ بحلول عام 1863، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى الأمراض التي تم إدخالها (خاصة الجدري)، والعنف على الحدود ونزع ملكية أراضيهم.

 

شهدت ثمانينيات القرن التاسع عشر نمواً غير عادي: أدت ثقة المستهلك وسهولة الحصول على الائتمان والزيادات الحادة في أسعار الأراضي إلى قدر هائل من البناء.

خلال فترة “الازدهار في الأراضي” هذه، يُزعم أن ملبورن أصبحت أغنى مدينة في العالم، وثاني أكبر مدينة (بعد لندن) في الإمبراطورية البريطانية.

بدأ العقد بمعرض ملبورن الدولي في عام 1880، الذي أقيم في مبنى المعارض الكبير المصمم لهذا الغرض.

تم إنشاء مقسم هاتفي في ذلك العام، وتم وضع حجر الأساس لكاتدرائية القديس بولس.

في عام 1881، تم تركيب الكهرباء في السوق الشرقية، وتم تشغيل محطة توليد قادرة على توفير 2000 مصباح متوهج بحلول عام 1882.

تم افتتاح نظام الترام الكابلي في ملبورن في عام 1885 وأصبح أحد أكثر الأنظمة شمولاً في العالم بحلول عام 1890.

في عام 1885، صاغ الصحفي الإنجليزي الزائر جورج أوغسطس هنري سالا عبارة “Marvelous Melbourne”، والتي ظلت لفترة طويلة في القرن العشرين وأصبحت تشير إلى البذخ والطاقة في ثمانينيات القرن التاسع عشر، انتشرت الفنادق والبنوك وقصور القهوة والمدرجات السكنية والقصور الفخمة في المدينة.

سمح إنشاء مرفق هيدروليكي في عام 1887 بالتصنيع المحلي للمصاعد، مما أدى إلى أول تشييد للمباني الشاهقة مثل مبنى APA المكون من 12 طابقاً، وهو من بين أطول المباني التجارية في العالم عند اكتماله في عام 1889.

شهدت هذه الفترة أيضاً توسعاً في شبكة النقل الرئيسية القائمة على السكك الحديدية.

بلغ ازدهار الأراضي في ملبورن ذروته في عام 1888، وهو العام الذي استضافت فيه معرض المئوية.

انتهى التعزيز المفاجئ الذي كان يميز ملبورن خلال هذا الوقت في أوائل تسعينيات القرن التاسع عشر بكساد اقتصادي حاد، مما أدى إلى دخول التمويل المحلي والصناعات العقارية في فترة من الفوضى.

انهار ستة عشر “بنك” صغير وجمعيات بناء وتصفية 133 شركة محدودة، وكانت أزمة ملبورن المالية عاملاً مساهماً في الكساد الاقتصادي الأسترالي في تسعينيات القرن التاسع عشر وفي الأزمة المصرفية الأسترالية عام 1893.

في وقت الاتحاد الأسترالي في 1 يناير 1901، أصبحت ملبورن مقر حكومة الاتحاد.

انعقد أول برلمان اتحادي في 9 مايو 1901 في مبنى المعارض الملكي، ثم انتقل بعد ذلك إلى مبنى البرلمان الفيكتوري حيث كان موجوداً حتى عام 1927، عندما تم نقله إلى كانبيرا.

أقام الحاكم العام لأستراليا في مقر الحكومة في ملبورن حتى عام 1930 وظلت العديد من المؤسسات الوطنية الكبرى في ملبورن حتى القرن العشرين.

في السنوات التي أعقبت الحرب العالمية الثانية مباشرة، توسعت ملبورن بسرعة، وعزز نموها هجرة ما بعد الحرب إلى أستراليا، بشكل أساسي من جنوب أوروبا والبحر الأبيض المتوسط.

بينما بدأت “نهاية باريس” لشارع كولينز التسوق في البوتيكات في ملبورن وثقافات المقاهي في الهواء الطلق، اعتبر الكثيرون أن وسط المدينة قديم – المجال الكئيب لموظفي المكاتب – وهو شيء عبر عنه جون براك في لوحته الشهيرة كولينز سانت (1955).

حتى القرن الحادي والعشرين، كانت ملبورن تُعتبر “القلب الصناعي لأستراليا”.

تم رفع حدود الارتفاع في منطقة الأعمال المركزية في عام 1958، بعد بناء ICI House مما أدى إلى تغيير أفق المدينة مع إدخال ناطحات السحاب.

ثم تكثف التوسع في الضواحي، وخدمته مراكز التسوق الداخلية الجديدة بدءاً من مركز تشادستون للتسوق.

شهدت فترة ما بعد الحرب أيضاً تجديداً كبيراً لاتفاقية التنوع البيولوجي وطريق سانت كيلدا مما أدى إلى تحديث المدينة بشكل كبير.

شهدت لوائح مكافحة الحرائق الجديدة وإعادة التطوير معظم مباني CBD الأطول قبل الحرب إما هدمت أو تم الاحتفاظ بها جزئيًا من خلال سياسة الواجهة.

تم هدم العديد من قصور الضواحي الأكبر من عصر الازدهار أو تقسيمها.

لمواجهة الاتجاه نحو النمو السكاني منخفض الكثافة في الضواحي، بدأت الحكومة سلسلة من مشاريع الإسكان العام في المدينة الداخلية من قبل لجنة الإسكان في فيكتوريا، مما أدى إلى هدم العديد من الأحياء وانتشار الأبراج الشاهقة.

في السنوات اللاحقة، مع الارتفاع السريع لملكية السيارات، أدى الاستثمار في تطوير الطرق السريعة إلى تسريع التوسع في الضواحي الخارجية وتراجع عدد سكان المدينة الداخلية.

سعت حكومة بولت إلى تسريع تحديث ملبورن، حيث غيرت مشاريع الطرق الرئيسية بما في ذلك إعادة تشكيل تقاطع سانت كيلدا، وتوسيع شارع هودل ثم خطة النقل الشاملة في ملبورن عام 1969، وجه المدينة إلى بيئة تهيمن عليها السيارات.

أدى الازدهار المالي والتعديني في أستراليا خلال عامي 1969 و 1970 إلى إنشاء مقار للعديد من الشركات الكبرى  BHP Billiton  و Rio Tinto .

أدى اقتصاد ناورو المزدهر في ذلك الوقت إلى العديد من الاستثمارات الطموحة في ملبورن، مثل ناورو هاوس.

ظلت ملبورن المركز التجاري والمالي الرئيسي لأستراليا حتى أواخر السبعينيات، عندما بدأت تفقد هذه الأولوية لصالح سيدني.

شهدت ملبورن تباطؤاً اقتصادياً بين عامي 1989 و 1992، بعد انهيار العديد من المؤسسات المالية المحلية.

في عام 1992، بدأت حكومة كينيت المنتخبة حديثًا حملة لإحياء الاقتصاد بحملة تطوير قوية للأشغال العامة مقترنة بالترويج للمدينة كوجهة سياحية مع التركيز على الأحداث الكبرى والسياحة الرياضية.

خلال هذه الفترة، انتقل سباق الجائزة الكبرى الأسترالي إلى ملبورن من أديلايد.

تضمنت المشاريع الكبرى بناء مرفق جديد لمتحف ملبورن وساحة الاتحاد ومركز ملبورن للمعارض والمؤتمرات وكازينو كراون وطريق سيتي لينك.

تضمنت الاستراتيجيات الأخرى خصخصة بعض خدمات ملبورن، بما في ذلك الطاقة والنقل العام، وخفض التمويل للخدمات العامة مثل الصحة والتعليم والبنية التحتية للنقل العام.

 

ملبورن المعاصرة:

[slideshow_deploy id=’16149′]

منذ منتصف التسعينيات، حافظت ملبورن على نمو سكاني وتوظيف كبير.

كان هناك استثمار دولي كبير في صناعات المدينة وسوق العقارات.

حدث التجديد الحضري الرئيسي داخل المدينة في مناطق مثل ساوث بانك وبورت ميلبورن وملبورن دوكلاندز ومؤخراً ساوث وارف.

حافظت ملبورن على أعلى زيادة سكانية ومعدل نمو اقتصادي في أي عاصمة أسترالية من 2001 إلى 2004.

من عام 2006، امتد نمو المدينة حيث وصل عدد سكانها إلى 5 ملايين شخص في عام 2008.

في عام 2009، كانت ملبورن أقل تأثراً بالأزمة المالية في أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين مقارنة بالمدن الأسترالية الأخرى.

في هذا الوقت، تم إنشاء المزيد من الوظائف الجديدة في ملبورن أكثر من أي مدينة أسترالية أخرى – مثل المدينتين التاليتين الأسرع نمواً، بريسبان وبيرث، وظل سوق العقارات في ملبورن مرتفع السعر، مما أدى إلى ارتفاع أسعار العقارات تاريخياً وزيادة الإيجارات على نطاق واسع.

في عام 2020، تم تصنيف ملبورن على أنها مدينة ألفا من قبل شبكة أبحاث العولمة والمدن العالمية.

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *