متفرقات

هل يمكن العودة إلى ما قبل الوباء؟..

ينبغي أن تكون فترات الركود حافزًا للتغيير. لكن ما نراه هو أن الحكومة تريد العودة بسرعة إلى المسار الذي كانت عليه قبل الوباء – وهو المسار الذي كان يحتوي بالفعل على أجور منخفضة، وعمل غير آمن، وإضرابات صناعية منخفضة، وحصة متناقصة من الدخل القومي تذهب للعمال.
هذا الأسبوع كانت الحكومة حريصة جدًا على القول بأن أستراليا لم تعد في حالة ركود.
الحقيقة أنه لا يوجد ركود «رسمي» أو حتى «تقني» – هذه مجرد كلمات تستخدم لإخفاء حقيقة أن ربعين متتاليين من النمو السلبي هو مجرد بناء تعسفي يتشبث به الكثيرون كتعريف لأنه في الغالب بسيط للغاية ولكن هناك أمر واحد واضح: توقفك عن الحفر لا يعني أنك لم تعد في حفرة.
تريد الحكومة أن ينتهي الركود حتى يتمكنوا من تبرير التراجع عن إجراءات التحفيز.
بينما شرعوا في أكبر حافز في التاريخ، لا تنخدع بالاعتقاد بأنهم أحبوه.

قد يتباهى أمين الخزانة بالبحث الذي يشير إلى أن برنامج صاحب العمل وفر 700000 وظيفة، ولكن هذا لا يؤدي إلا إلى تسليط الضوء على أن حرمان قطاع الجامعة والعديد من العاملين في صناعة الفنون والثقافة من البرنامج كان أكثر بقليل من صفعة واضحة في القطاعات التي ليس لديهم سوى القليل من الرعاية.
وكلما اعتقد الناس بأن الركود قد انتهى كلما أسرعنا في العودة إلى الحديث القديم عن الديون والعجز والحاجة إلى تخفيضات ضريبية.
قال وزير الخزانة أثناء تعليقه على أرقام الناتج المحلي الإجمالي «سنبحث عن الدعم المستهدف حيثما يكون ذلك مناسبًا ، ولكن أي دعم كان يقصد، هل دعم العمال أم صاحب العمل.

وأشار بشكل حاسم إلى أنه «طوال الوقت كنا نتحدث عن التعافي بقيادة القطاع الخاص» لأن «الحكومة ليست الحل».
ومع ذلك ، لولا الإنفاق الحكومي، لما تقلص الاقتصاد بنسبة 3.8٪ في العام الماضي ولكن 5.3٪.
من قبيل الصدفة قبل 12 شهرًا ، عندما ظهرت آخر أرقام إجمالي الناتج المحلي لربع سبتمبر، كنا في نفس الحالة تقريبًا – كان الإنفاق الحكومي فقط هو الذي يمنع الاقتصاد من التراجع.

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *