ذكرت وسائل إعلام مصرية،  أن النيابة العامة في جنوب الجيزة أمرت بإخلاء سبيل عارضة الأزياء سلمى الشيمي، التي عرفت إعلاميا بـ”فتاة الزي الفرعوني”، ومصورها، بكفالة مالية قدرها ألف جنيه لكل منهما، إثر اتهامهما بالتصوير في منطقة سقارة الأثرية دون ترخيص.

ويأتي الإفراج عن عارضة الأزياء والمصور، بعدما أثارت الصور التي قاما بالتقاطها في منطقة الأهرامات الأثرية، جدلا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد اعتبارها “لقطات فاضحة”.

فإن التحقيقات كشفت عن توجه عارضة الأزياء والمصور إلى منطقة سقارة، حيث اقتنيا 3 تذاكر دخول عادية.

وأضاف المصدر أن الشيمي دخلت وهي ترتدي عباءة سوداء فوق زي الملكة كيلوباترا، قبل أن تلتقط صورا بالزي الفرعوني في جلسة تصوير استمرت 15 دقيقة.

وأكدت الشيمي خلال التحقيقات، أنها دخلت الموقع بطريقة طبيعية، ولم تكن على دراية بضرورة الحصول على ترخيص.

ووجهت النيابة لعارضة الأزياء والمصور، تهمة التصوير بدون تصريح في المنطقة الأثرية بسقارة.

وكانت قوات الأمن قد اعتقلت الشيمي والمصور الذي صورها في منطقة سقارة الأثرية، يوم الاثنين.

وجاء في التحقيقات الأولية، أن أمين عام المجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، أمر بالتحقيق في التقاط عارضة الأزياء لصور فى منطقة سقارة، أثناء ارتدائها زي الملك كليوباترا، بشكل “مبتذل”.

وقال وزيري، إنه عندما يتقدم أحدهم بطلب للتصوير داخل المنطقة، يجب الاطلاع على جميع جوانب الموضوع، من حيث مكان التصوير، والملابس التي سيتم ارتداؤها خلال جلسة التصوير.