اكتشف العلماء الفوسفور والفلور فى جزيئات الغبار الصلبة التى تم جمعها من المذنب 67P / Churyumov-GerasimenkoK، الذى يستغرق 6.5 سنوات للدوران حول الشمس، ويشير تحليل عينات المذنب إلى أن العديد من العناصر اللازمة لتزدهر الحياة على الأرض ربما وصلت إلى الأرض عن طريق المذنبات، وجمع العلماء من جامعة توركو الفنلندية الفوسفور والفلور من جزيئات الغبار الصلبة التى تم الحصول عليها من اللب الداخلى للمذنب 67 P / Churyumov-GerasimenkoK K باستخدام محلل كتلة الأيونات الثانوية (COSIMA).

وكانت هذه الأداة المتطورة تعمل على متن المركبة الفضائية روزيتا التابعة لـ وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) أثناء تتبع المذنب من على بعد أميال قليلة، بين سبتمبر 2014 وسبتمبر 2016، ثم شرعت أداة COSIMA فى جمع جزيئات الغبار مباشرة، وهى عملية تنطوى على التصوير عن بعد لثلاث لوحات بعرض 1com.

ووفقا لموقع RT، يعد الفوسفور حيويا حيث يستخدم فى تكوين الحمض النووى وأغشية الخلايا، وهو مطلوب من قبل جميع الكائنات الحية لإنتاج الطاقة، ومع ذلك، على الرغم من أهميته، فإن الفوسفور مركب نادر نسبيا على الأرض، وعادة ما يوجد محبوسا فى الصخور مثل الأباتيت المعدني، ولكن هذه ليست المرة الأولى التى يتم فيها العثور على الفوسفور فى مذنب.

وتم إجراء الاكتشاف الأول لهذا العنصر الحاسم بواسطة مهمة Vega 1 التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية ومقرها الولايات المتحدة أثناء مرورها بالمذنب 1P / Halley فى عام 1986.

وعلى الرغم من كونه اكتشافا مهما فى حد ذاته، إلا أنه من غير المحتمل أن يكون الفوسفور الغازى موجودا كنوع رئيسى فى الغلاف الجوى المبكر لكوكبنا.

وقال الدكتور هارى ليتو من قسم الفيزياء وعلم الفلك بجامعة توركو: “أظهرنا أن معادن الأباتيت ليست مصدر الفوسفور، ما يعنى أن الفوسفور المكتشف يحدث بشكل أكثر اختزالا وربما أكثر قابلية للذوبان”.

ويمثل هذا البحث الأخير، المرة الأولى التى يتم فيها اكتشاف عناصر الكربون والهيدروجين والنيتروجين والأكسجين والفوسفور والكبريت (CHNOPS) الحيوية للحياة فى المواد المذنبة الصلبة.

وتم الإبلاغ عن هذه العناصر فى دراسات أخرى بواسطة فريق COSIMA من الجزيئات العضوية الأخرى، والاكتشاف الجديد لعنصر الفوسفور الكيميائى هو آخر عنصر من عناصر CHNOPS.

ويُعتقد أن هذا يشير إلى التسليم المذنبى باعتباره أصلا واقعيا بشكل متزايد لهذه العناصر التى جُلبت إلى الأرض الوليدة، وتم اكتشاف الفلور أيضا مع وجود أيونات ثانوية فى بقايا المذنبات. وكان أول اكتشاف لغاز CF من الغبار بين النجوم فى العام الماضى، والفلور هو أيون اكتشف الآن على المذنب ولم يتم بعد فهم خصائصه فى مثل هذه البيئة المذنبة تماما.

وكتب الفريق فى ورقتهم البحثية التى نُشرت مؤخرا فى Monthly Notices of the Royal Astronomical Society: “تكمل هذه النتيجة اكتشاف عناصر CHNOPS الضرورية للحياة فى المواد المذنبة الصلبة، ما يشير إلى التسليم المذنبى كمصدر محتمل لهذه العناصر للأرض الفتية. وربما زرعت العناصر المطلوبة بمادة مذنبة صلبة غنية بالمواد المتطايرة”.