أصبح توظيف الروبوتات في المطاعم والمقاهي وداخل المطارات وأيضا مساعدة الأطقم الطبية فى المستشفيات تقليدًا عالميا ينتقل من دولة إلى أخرى خاصة مع تفشى فيروس كورونا المستجد، وتستمر أعمال التطوير التكنولوجى للروبوتات بشكل دورى بهدف تقديم أفضل خدمة للزبائن حول العالم وتعويضهم عن تفاعل العنصر البشرى بروبوتات تؤدى الخدمة بصورة جيدة وتقلل فرص العدوى من فيروس كورونا المستجد.

وفي هذا الإطار، قام مطعم في إحدى ضواحي موسكو بتوظيف روبوت طريف يقوم بتوصيل الطلبات للزبائن في المطعم ويداعب الحضور، فضلا عن أن الروبوت مزود بثلاث كاميرات ويستطيع العمل بشكل مستمر لمدة 14 ساعة، والمطعم حاليا يجرب الروبوت مؤقتا وإن انجز عمله بمهارة سيتم توظيفه بشكل دائم.

وعرضت شبكة روسيا اليوم، فيديو للروبوت صاحب الثلاث طبقات وهو يوزع أطباق الطعام على الزبائن داخل المطعم الروسي، حيث توجد في أعلاه شاشة يوجد بها عيون وكأنه أشبه بوجه بشري لتحقيق التفاعل مع الزبائن.

وقبل ذلك، أصبح الروبوت الروسى “بروموبوت” التابع لشركة (Promobot) موظفا فى سوبر ماركت “ليدير هايبر” المملوك لمتاجر التجزئة “والمارت” فى سانتياغو، عاصمة تشيلى، وسيقدم الروبوت الروسى المشورة للعملاء باللغات الإسبانية والبرتغالية والإنجليزية، حسبما صرحت الشركة لوكالة “سبوتنيك”.

ويقوم الروبوت بتحليل وحفظ 120 ألف عنصر تجارى، والتى تتضمن أغذية، منتجات أطفال، كيماويات منزلية، مواد بناء وسلع أخرى، ويمكن أن يساعد المتسوقين على معرفة مدى توفر المنتج والأسعار والعروض الترويجية والعروض الخاصة.

وقام المطورون الروس بترقية مستشعرات العقبات المثبتة فى الروبوت بشكل مخصص للشركة التشيلية، وعلق أوليج كيفوكورتسيف، مدير التطوير فى شركة “بروموبوت”: إن تدفق الأشخاص فى سوبر ماركت وول مارت يشبه مترو الأنفاق فى ساعة الذروة، ولجعل حركة الروبوت آمنة ومستقلة قدر الإمكان، ابتكر مهندسونا مستشعرات عقبات فريدة من نوعها – فهى أسرع وأكثر دقة وأكثر موثوقية من أى حلول فى السوق، ونأمل أنه من خلال التعاون مع وول مارت”.