أقام محبو “كافان”، وهو فيل تعرض لسوء معاملة طوال سنوات في حديقة حيوان إسلام آباد، حفلة وداعية لمحبوبهم شهدت حضور رئيس باكستان وزوجته، قبل نقل الفيل إلى كمبوديا بفضل جهود مدافعين عن الحيوانات.

وكشف مآل “كافان” الذي وصل إلى باكستان بعيد ولادته عام 1985، وبات فيلا بدينا قيد بالسلاسل طوال سنوات، النقاب عن الأوضاع البائسة في حديقة الحيوانات في العاصمة، لدرجة أن قاضيا طلب في مايو نقل كل الحيوانات منها.

ومن المرتقب أن يسافر “كافان”، الأحد، على متن طائرة شحن إلى محمية للحيوانات في كمبوديا، حسبما كشف سليم شيخ الناطق باسم الوزارة الباكستانية للتغير المناخي.

وقبل مغادرته، نظمت مجموعة من النشطاء المعنيين بالرفق بالحيوانات حفلة وداعية صغيرة في الحديقة مع فرق موسيقية محلية وبالونات وشرائط زينة، حضرها الرئيس الباكستاني عارف علوي.

وظهر علوي وزوجته وهما يستمعان لشرح مرشد الحديقة عن حياة الفيل والخطط التي تنتظره، وقال الرئيس الباكستاني: “أنا متأكد من أنه سيجد السعادة في كمبوديا. استغرقنا وقتا طويلا حتى يدرك الناس أنه كان يعاني ضغوطا نفسية”.

وقالت ماريون لومبار، المسؤولة في منظمة “فور بوز” الدولية التي أطلقت حملة إنقاذ “كافان”: “أردنا أن نتمنى له حياة تقاعدية هانئة”.

وكانت المغنية الأميركية شير قد ناصرت قضية الحيوان، معتبرة أن خبر نقله إلى كمبوديا الذي أعلن عنه في سبتمبر كان إحدى “أسعد اللحظات” في حياتها.

ونفت إدارة حديقة الحيوانات أن تكون أساءت معاملة “كافان”، زاعمة أن الحزن استولى عليه بعد نفوق شريكته.

وتعاني حدائق الحيوانات في باكستان من منشآت رديئة وخدمات ضعيفة توفر للحيوانات.