ألغيت مئات الرحلات، الثلاثاء، في أكبر مطار دولي في شنغهاي بشرق الصين، بعد رصد عدة حالات كوفيد-19 مرتبطة بموظفين في الشحن الجوي.

وكانت العاصمة الاقتصادية للصين (24 مليون نسمة) أشارت هذا الشهر إلى سبع إصابات محلية.

وغالبية الحالات رصدت في الأيام الماضية في مطار بودونغ، مما أدى إلى حملة فحوصات شاملة لموظفين وخطة تلقيح عمال معرضين للإصابة.

والثلاثاء ألغيت أكثر من 500 رحلة، أي حوالي نصف الرحلات المقررة لهذا اليوم، انطلاقا من شنغهاي-بودونغ، بحسب الموقع المتخصص فاريفلايت.

وألغي أكثر من 45 بالمئة من الرحلات المتجهة إلى المطار نفسه.

وليل الأحد الاثنين، اقتاد فريق طبي مجهز بكل أدوات الحماية حشدا من الموظفين إلى موقف سيارات بهدف إجراء فحص الكشف عن فيروس كورونا المستجد.

والصين التي ظهر فيها الفيروس للمرة الأولى السنة الماضية، تمكنت من السيطرة على الوباء إلى حد كبير منذ الربيع بفضل استراتيجية الفحوصات والعزل والحجر الصحي وتتبع المخالطين. واستؤنفت الحياة بشكل شبه عادي باستثناء في بعض البؤر المحددة.

وفي تيانجين على بعد حوالي مئة كلم جنوب شرق بكين، سجلت خمس حالات إصابة بكوفيد-19 السبت، وواحدة أخرى الثلاثاء.

وألغي حوالي نصف الرحلات أيضا الثلاثاء في مطار هذه المدينة، التي تعد حوالي 15 مليون نسمة وجرى تنظيم حملة فحوصات مكثفة على قسم من السكان في الأيام الماضية.