يقترب مسبار” هايابوسا- 2″ اليابانى من مدار الأرض ليُسقط نحو كوكبنا يوم 6 ديسمبر، كبسولة تحمل عينات من صخور كويكب ريوجو وستهبط فى ميدان “وومر” التجريبى الواقع فى جنوب أستراليا، وأفاد بذلك ناطق باسم وكالة الدراسات الجوية والفضائية اليابانية وقال إن بعثة مسبار”هايابوسا- 2″ لن تنتهى، إذ أنه سيزور، حسب العلماء اليابانيين، كوكب 1998 KY26 الصغير وستستغرق رحلة المسبار الفضائية إليه 10 أعوام.

ووفقا لموقع RT، قال العلماء اليابانيون إن مسبارهم لن يقترب من الكويكب فحسب بل وسيصور سطحه ويقصفه بمنارة لاسلكية يحملها على متنه.

وغادر مسبار “هايابوسا – 2” الخريف الماضى مدار كويكب ريوجو الذى درس سطحه منذ يونيو عام 2018. وسيبلغ المسبار مدار الأرض مطلع العام الجارى ليُسقط كبسولة تحمل إلى كوكبناعينات المادة البدائية للمنظومة الشمسية.

وتدل الحسابات التى أجراها العلماء اليابانيون والأستراليون على أن الكبسولة قد تسقط على الأرض فى منطقة ميدان “وومر” التجريبى بجنوب أستراليا.

يذكر أن مسبار “هايابوسا – 2” هبط منذ يونيو عام 2018 مرتين على سطح الكويكب وقصفه بقذيفة نحاسية ليخلق حفرة على سطحه، ثم جمع فيها عينات من التربة.

ويرى العلماء اليابانيون أن عينات تربة الكويكب التى ينقلها “هايابوسا – 2” إلى الأرض لها قيمة علمية بالغة لإدراك كيفية تشكل منظومتنا الشمسية.