أقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب مدير وكالة الأمن الإلكتروني وأمن البنية التحتية كريس كريبس، بعد نفيه المزاعم بحصول عمليات تزوير “واسعة النطاق” في انتخابات الرئاسة الأميركية.
وقال ترامب في تغريدة على تويتر إنّ “البيان الأخير الصادر عن كريس كريبس بشأن أمن انتخابات 2020 لم يكن دقيقاً بتاتاً، إذ حصلت مخالفات وعمليات تزوير واسعة النطاق”.

وأضاف “لذلك، وبقرار يسري مفعوله فوراً، تمّت إقالة كريس كريبس من منصب مدير وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية”.

وتأتي إقالة كريبس في الوقت الذي يرفض فيه ترامب الاعتراف بفوز الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن، كما تأتي في إطار سلسلة من الإقالات للمسؤولين رفيعي المستوى الذين يُنظر إليهم على أنهم غير موالين له بشكل كاف.

فقد أقال الرئيس المنتهية ولايته وزير الدفاع مارك إسبر في 9 نوفمبر الماضي، في إطار تغيير أوسع لتعيين الموالين له في مناصب رفيعة في البنتاغون.

وكريبس، الذي شغل مديرا تنفيذيا سابقا في شركة ميكروسوفت، أدار الوكالة، المعروفة باسم CISA، منذ إنشائها في أعقاب المزاعم بالتدخل الروسي في انتخابات عام 2016.

ونال كريبس إشادة من الحزبين حيث نسقت وكالته جهود الدولة الفيدرالية والمحلية للدفاع عن الأنظمة الانتخابية من التدخل الأجنبي أو المحلي فيها.