نظمت أوبرا سيدنى، احتفالا تزامنا مع إحياء أستراليا الذكرى الثانية بعد المئة ، ليوم الذكرى، مع شروق شمس، صدحت يمفونية (لاست بوست) لإحياء ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى وتكريم من فقدوا أرواحهم أثناء الخدمة.وأقيمت القداديس في أنحاء أستراليا لكن قيود كوفيد-19 حدت من الحشود.

حيث سكتت أصوات المدافع في الحادية عشرة صباحا يوم 11 نوفمبر 1918 بعد حرب دامت أكثر من أربع سنوات. وبعد انتهاء الصراع، كانت زهرة الخشخاش من بين نباتات قليلة نمت في ساحات المعارك الجرداء وأصبحت الزهرة رمزا لتذكر من فقدوا حياتهم.

وفقد أكثر من 60 ألف أسترالي أرواحهم وأصيب أكثر من 150 ألفا أو أُسروا أو تعرضوا لغازات سامة خلال الحرب العالمية الأولى، حسبما يوضح النصب الأسترالي التذكاري للحرب.