أهم الأخبار اخبار العالم

بايدن يريد تغيير الأوضاع الدولية حتى التغييرات غير المريحة لأستراليا

وعد الرئيس الأميركي الفائز بالبيت الأبيض جو بايدن بأنه يريد أن يمحو بصمات ترامب من الأوضاع العالمية، ويريد أن يضع سياسات جديدة، حتى التي تعتبر غير مريحة لاستراليا. ومن ضمن هذه التغييرات الثامنية الآتي:
1- الاقتصاد
من المرجح أن يستولي الديمقراطيون على البيت الأبيض ومجلس الشيوخ مع الاحتفاظ بمجلس النواب على الأسواق العالمية، معلنين أن زمن ترامب الاقتصادي قد انتهى، وأن الحكومة الموحدة ستنهي الجمود التشريعي.
في الشكل الظاهري يبدو هذا جيداً لأستراليا، كجزء من الانتعاش الاقتصادي،
حيث تعهد بايدن بإنفاق 2 تريليون دولار أمريكي على الطاقة النظيفة ، بينما أقر الديمقراطيون في الكونجرس مشروع قانون البنية التحتية بقيمة 1.5 تريليون دولار. وهذا يوفر فرصًا للصناديق الأسترالية الكبرى وشركات البنية التحتية مثل Macquarie و Transurban. ومع ذلك ، فإن حملة الشركات لخفض معدل الضريبة على الشركات في أستراليا يمكن أن تتضاءل مع وعد بايدن برفع الضرائب على الشركات الأمريكية.

2- تغير المناخ
وعد جو بايدن بالانضمام إلى اتفاقية باريس بشأن تغير المناخ كأولوية في إعلان عن مدى جدية تعامله مع ظاهرة الاحتباس الحراري وأشار إلى الحاجة إلى “الانتقال” بعيدًا عن النفط والغاز.
إلى جانب إصرار أوروبا على جعل خفض الانبعاثات جزءاً من اتفاقية التجارة الحرة.
من جامنبه أخبر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون نظيره سكوت موريسون أنه يريد “إجراءأً جريئاً” بشأن المناخ قبل قمة جلاسكو المؤجلة.
والآن تشعر أستراليا أنها بدون غطاء ترامب، حيث سيكون من الصعب على أستراليا تجنب زيادة أهدافها أو الالتزام بهدف صافي الانبعاثات الصفرية بحلول عام 2050.
3- التجارة
لقد أعاقت منظمة التجارة العالمية استخدام حق النقض الذي استخدمته إدارة ترامب لتعيين قضاة في لجنة التحكيم التابعة لها. من المرجح أن يسعى بايدن إلى إصلاح الهيئة (كما تفعل أستراليا) بدلاً من تفجيرها كجزء من التزامها بالتعددية. لكن هذا لا يعني بالضرورة إحياء التجارة الحرة. بينما دافع بايدن عن الشراكة عبر المحيط الهادئ كنائب للرئيس، فقد قال إنه سعى إلى إعادة التفاوض على الاتفاقية كمقدمة لعودة الولايات المتحدة للانضمام.
من المحتمل أن يواجه المشاعر الحمائية المحلية وقد وعد بفرض ضرائب على الشركات التي تنقل الوظائف إلى الخارج.

4- التكنولوجيا
إن محاولة حكومة موريسون لجعل شركات التكنولوجيا الكبرى مثل جوجل وفيسبوك تدفع لمنافذ الأخبار مقابل المحتوى قد يواجه معارضة من إدارة بايدن. أشارت الولايات المتحدة بالفعل إلى اهتمامها بالتشريع، في حين تم تعليق الجهود الأوروبية لفرض ضرائب على شركات التكنولوجيا الأمريكية بسبب غضب ترامب.
كامالا هاريس، رفيقة بايدن في الانتخابات، هي سيناتور من شمال كاليفورنيا وتربطها علاقات وثيقة بوادي السيليكون، حيث يغمر المسؤولون التنفيذيون حملتها بالتبرعات. بصفتها مدعية عامة سابقة في ولاية كاليفورنيا، تعرضت لانتقادات لكونها غير فعالة للغاية عندما يتعلق الأمر بتنظيم عمالقة التكنولوجيا.

5- الصين
كان هناك تشدد من الحزبين في المواقف تجاه الصين في الولايات المتحدة ولكن في ظل حكم ديمقراطي في البيت الأبيض، من المحتمل أن يكون هناك تحول في التركيز. من المرجح أن يكون بايدن أكثر صراحة في قضايا مثل حقوق الإنسان في شينجيانغ وهونغ كونغ. سيضيف ذلك وزنا كبيرا إلى الاحتجاجات من أستراليا. لكن في مجالات أخرى، قد يكون بايدن أقل مواجهة لأنه يسعى إلى التعاون في قضايا مثل تغير المناخ. هناك خطر يتمثل في أن أستراليا، التي دفعت ثمناً اقتصادياً من خلال الوقوف في وجه الصين، يمكن أن تترك معزولة.

6- التحالفات
تعهد بايدن بإحياء التحالفات الأمريكية بعد أن قلل ترامب من شأن شركاءه القدامى في آسيا وأوروبا ووبخهم. التحالف بين الولايات المتحدة وأستراليا في حالة قوية نسبياً، لكن من المرجح أن تدفع الولايات المتحدة لأستراليا للعب دور أكبر في المحيطين الهندي والهادئ وتعميق التعاون العسكري، خاصةً أنها تتطلع إلى بث دفعة جديدة في محورها نحو آسيا. ستواصل الولايات المتحدة الضغط على أستراليا لإجراء تدريبات حرية الملاحة في حدود 12 ميلاً بحرياً من الجزر المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي – وقد يصبح هذا الضغط أكثر صعوبة إذا نجح بايدن في التنسيق مع دول أخرى لمقاومة الصين.

7- تعددية الأطراف
من المرجح أن يرى بايدن، الذي لديه اهتمام طويل بالشؤون الخارجية، انخراط أمريكا بشكل أكبر مع المنظمات متعددة الأطراف مثل الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية. سيكون ذلك موضع ترحيب في مؤسسة السياسة الخارجية في كانبيرا. بينما حذر موريسون بشدة من “العولمة السلبية” العام الماضي، وجدت مراجعة أجرتها وزارة الشؤون الخارجية والتجارة أنه من مصلحة أستراليا السعي لإصلاح الهيئات المتعددة الأطراف من الداخل بدلاً من المغادرة. إن إعادة إشراك أمريكا ستوفر دفعة تمس الحاجة إليها لهذه الجهود، خاصة مع المخاوف من السماح للصين بالاستيلاء على العديد من تلك الهيئات.

8- بيئة سياسية
سيوفر فوز بايدن الانتخابي دفعة للتقدميين في أستراليا وسيكون تذكيراً بأن الانتخابات قد فازت في وسط الأرض، وليس عن طريق استقطاب الناخبين ومناشدة الأطراف على اليسار واليمين.

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *