وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمرا تنفيذيا تتم بموجبه معاقبة جميع الشركات والأفراد الذين لديهم تعاملات مالية مع شركات صينية خاصة تدعم القطاع العسكري الصيني.

واعتبر ترامب هذه الشركات استغلالا للأموال الأميركية من قبل النظام الصيني لتطوير منظومته العسكرية وتهديد الأمن الأميركي والقوات الأميركية في العالم، وإجبارا للشركات الصينية المدنية على دعم أنشطة بكين العسكرية والاستخباراتية.