عادت منظمة أبحاث الفضاء الهندية (ISRO) إلى العمل بعد ما يقرب من 11 شهرًا دون إطلاق صاروخ، حيث أطلقت وكالة الفضاء بنجاح 10 أقمار صناعية إلى المدار، بما في ذلك قمر صناعي جديد لرصد الأرض والعديد من الحمولات الأصغر، وانطلقت مهمة rideshare من مركبة إطلاق الأقمار الصناعية القطبية، المسماة PSLV-C49، من مركز ساتيش داوان الفضائي في جزيرة سريهاريكوتا. ووفقا لما ذكره موقع “space” الفضائى، قالت المنظمة الهندية لأبحاث الفضاء في بيان، إنها كانت الرحلة رقم 51 لصاروخ PSLV ، والمرة الثانية التي يطير فيها الصاروخ بتكوين “دي إل” الجديد بمحركين صلبين. وكانت مهمة الصاروخ الأخيرة في ديسمبر 2019، آخر مرة أطلقت فيها الهند صاروخًا قبل أن تبدأ الوكالة في توقف إطلاقها وسط جائحة فيروس كورونا. كانت الحمولة الأساسية لهذا الإطلاق هي القمر الصناعي EOS-1 لرصد الأرض، وهو جزء من سلسلة RISAT الهندية من أقمار التصوير بالرادار. وتستخدم RISAT رادارات ذات فتحة تركيبية لتوفير صور للأرض في جميع الأحوال الجوية، ليلاً ونهارًا، فقالت المنظمة الدولية لأبحاث الفضاء في البيان إن كاميرا EOS-1 ستجمع البيانات والصور من أجل التطبيقات في الزراعة والغابات ودعم إدارة الكوارث. وكان على متن هذه المهمة أيضًا أربعة أقمار صناعية صغيرة من Kleos Space، وهي شركة مقرها لوكسمبورغ توفربيانات الاستطلاع تجاريًا، وأربعة مكعبات أقمار صناعية Lemur-2 لشركة Spire Global الأمريكية، والقمر الصناعي التجريبي R-2 لشركة NanoAvionics الليتوانية. كما أنه مع إطلاقها الأول لعام 2020، تهدف ISRO إلى إطلاق مهمة أخرى قبل نهاية العام، حيث تستعد ISRO حاليًا لإطلاق قمر الاتصالات GSAT-12R في وقت ما في ديسمبر، وسيستخدم هذا الإطلاق نوعًا آخر من صاروخ PSLV ، يسمى PSLV-XL ، والذي يحتوي على معززات أكبر.