أعلنت وزارة الصحة المصرية، الاثنين، تسجيل 221 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” و12 حالة وفاة مقارنة مع 239 إصابة و13 وفاة الأحد. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية، خالد مجاهد، في بيان: “إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الاثنين هو 109422 حالة من ضمنهم 100439 حالة تم شفاؤها و6380 حالة وفاة”. والأحد الماضي، سجلت مصر 239 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، و13 حالة وفاة جديدة، بعد أن كانت الأرقام أقل من 200. وأوضح مجاهد أنه طبقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في 27 مايو 2020، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرا لتعافي المريض من فيروس كورونا. وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس “كورونا المستجد”، واتخاذ كل الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية. وفي وقت سابق، قالت وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد، إن الأماكن المغلقة شديدة الخطورة فيما يتعلق بالإصابة بفيروس كورونا المستجد، ويعتبر التسوق من الأماكن متوسطة الخطورة لعدم بقاء الناس في المحال أو المولات مدة طويلة. وحول الأشخاص معتادي الإقامة معظم الوقت داخل المنازل، نصحت الوزيرة بأن يأخذوا حذرهم من بعض التصرفات وبخاصة من الأشخاص القادمين من خارج المنزل، مثل خلع الكمامة ووضعها على المنضدة إذ أنها تتحول بذلك إلى مصدر عدوى لكل أفراد المنزل، لأنه قد يكون مصابًا بالفيروس ولا تظهر عليه أعراض المرض. وتابعت وزيرة الصحة، أن أكثر من 56 بالمئة من الوفيات فوق سن 50 عاما، وبالتالي فإنهم يجب أن يخرجوا من المنزل لاستنشاق الهواء ولكن مع أخذ الحيطة والحذر وألا يبقوا في أماكن مغلقة لفترات طويلة مع مراعاة ارتداء الكمامات وغسل اليدين بشكل دوري.