ينظم المجلس التصديرى للصناعات الغذائية بالتعاون مع جهاز التمثيل التجارى ندوة إلكترونية حول فرص تنمية صادرات الصناعات الغذائية إلى الجزائر وتونس، الأربعاء المقبل. وسوف يستعرض المجلس تطور الصادرات الغذائية المصرية إلى الجزائر وتونس وأهم السلع التى يتم تصديرها وكذا واردات تلك الدول من العالم من المنتجات الغذائية، كما سيقوم جهاز التمثيل التجارى، باستعراض أليات تنمية الصادرات إلى تلك الدول وأهم المعلومات التسويقية التى تهم المصدر، إضافة إلى الرد على استفسارات المصدرين. وتجدر الإشارة إلى ارتفاع حجم صادرات الصناعات الغذائية المصرية إلى الجزائر خلال الأشهر التسع الأولى من 2020 إلى 127 مليون دولار بنسبة نمو قدرها 55% بالمقارنة بصادرات نفس الفترة من عام 2019. كما حققت الصادرات إلى تونس قيمة 28 مليون دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من 2020 ومحققة نسبة نمو بلغت 26% بالمقارنة بصادرات نفس الفترة من 2019 وكانت صادرات الصناعات الغذائية المصرية تغلبت على الظروف الاستثنائية لجائحة كورونا واستعادت النمو الإيجابى بنهاية النصف الأول من عام 2020 بقيمة بلغت 1.8 مليار دولار محققة نسبة نمو إيجابى 2.2% بالمقارنة بصادرات النصف الأول من عام 2019، وتمثل صادرات الصناعات الغذائية نسبة 14% من إجمالى الصادرات غير البترولية خلال النصف الأول من عام 2020 وتحتل المركز الثالث فى قائمة أهم القطاعات التصديرية المصرية خلال نفس الفترة. وقال تقرير حديث للمجلس التصديرى للصناعات الغذائية أن صادرات شهر يونيو 2020 بلغت قيمتها 337 مليون دولار بنسبة نمو بلغت 39% مقارنة بصادرات نفس الشهر من عام 2019، وتعد صادرات شهر يونيو أعلى قيم صادرات غذائية بين أشهر النصف الأول من 2020، ويأتى هذا التحسن الإيجابى ليعدل القيم السلبية التى تحققت خلال أشهر مارس، أبريل ومايو 2020.