وظف أرباب الأعمال الأمريكيون في أكتوبر أقل عدد من الموظفين في خمسة أشهر، مما يقدم أوضح برهان حتى الآن على أن انتهاء التحفيز المالى وارتفاع الحالات المصابة الجديدة بكوفيد-19 قوضا زخم التعافي الاقتصادي. وقالت وزارة العمل الأمريكية، اليوم الجمعة، في تقريرها للتوظيف الذي يحظى بمتابعة وثيقة إن الوظائف في القطاعات غير الزراعية زادت 638 ألفا الشهر الماضي بعد زيادة 672 ألفا في سبتمبر، في أقل ارتفاع منذ بدء تعافي الوظائف في مايو أيار ليظل التوظيف دون ذروة بلغها في فبراير. وانخفض معدل البطالة إلى 6.9 بالمئة من 7.9 بالمئة في سبتمبر كان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع عدد الوظائف 600 ألف وظيفة في أكتوبر وانخفاض معدل البطالة إلى 7.7 بالمئة. ويبرز التقرير التحديات التي تواجه الرئيس القادم، سواء كان الرئيس الجمهوري الحالي دونالد ترامب أو الديمقراطي جو بايدن، لإبقاء الاقتصاد ينمو مع تعافيه من أسوأ ركود منذ الكساد الكبير. وبينما تراجع معدل البطالة من ذروة عند 14.7 بالمئة في أبريل ، فإنه تشوه بفعل أشخاص يصنفون أنفسهم خطأ بأنهم “يعملون ولكن لا يذهبون إلى العمل”.