يُنتج جسم الإنسان أجسامًا مضادة كاستجابة مناعية لأي مُمْرِض يدخل الجسم ، تسببت عدوى فيروس كورونا في مجموعة من الأعراض لدى الأشخاص ، وأظهر الأطفال أنهم أقل تأثراً من حيث المرض، وجدت دراسة بحثية لجامعة كولومبيا الأمريكية أن الأجسام المضادة التي ينتجها الأطفال والبالغون كاستجابة لعدوى كورونا تختلف في النوع والأرقام. ووفقا لتقرير لصحيفة TIME NOW NEWS ، كان يعتقد في بداية ظهور الفيروس أنه لا تظهر أي أعراض حادة على الأطفال بسبب عدوى الفيروس التاجي الجديد ، ولم يتم وضع الأطفال لاحقًا في فئة عالية الخطورة فحسب ، ولكنهم رأوا مضاعفات مثل متلازمة الالتهاب متعدد الأجهزة شائعة جدًا بين الأطفال، وقد أطلق عليهم أيضًا اسم الناشرون الفائقون لعدوى الفيروس التاجي، حتى عندما تم الإبلاغ عن مضاعفات مثل الالتهاب المتعدد الشديد في بعض الأطفال ، فإن معظم الأطفال المصابين بـ COVID-19 يفلتوا من التهابات خفيفة دون المعاناة من أي أعراض شديدة وجد الباحثون الآن سبب احتمال حدوث ذلك. وفقًا لدراسة جديدة أجراها باحثون في جامعة كولومبيا الأمريكية بكلية الأطباء والجراحين ، قد تختلف كمية ونوع الأجسام المضادة التي ينتجها الأطفال والبالغون كاستجابة لعدوى فيروس كورونا قد يكون هذا الاختلاف أيضًا سبب الاختلاف في مسار العدوى والاستجابة المناعية في كلا المجموعتين العمريتين. أكدت دونا فاربر ، عالمة المناعة بجامعة كولومبيا: “توفر دراستنا فحصًا متعمقًا للأجسام المضادة لـفيروس كورونا لدى الأطفال ، وتكشف عن تناقض صارخ مع البالغين”. ووفقًا لما قاله ماتيو بوروتو أستاذ مشارك في التسبب الجزيئي الفيروسي في قسم طب الأطفال في جامعة كولومبيا “في الأطفال ، تكون الدورة المعدية أقصر بكثير وربما لا تنتشر مثل البالغين، ” وأضاف: “قد يتخلص الأطفال من هذا الفيروس بشكل أكثر كفاءة من البالغين وقد لا يحتاجون إلى استجابة مناعية قوية للأجسام المضادة للتخلص منه”. ووفقا للدراسة فأن النمط الذي لوحظ في الأطفال المصابين بـفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم هو أنهم لا يعانون من الأعراض الشديدة للعدوى ، في حين أن كبار السن قد يجدون أنفسهم مصابين بأعراض COVID-19 لأسابيع ، وحتى في خطر كبير الموت بسبب المضاعفات. وأوضح الباحثين سبب حدوث ذلك وهو أن هذه عدوى جديدة للجميع ، لكن الأطفال يتأقلمون بشكل فريد لرؤية مسببات الأمراض لأول مرة، هذا ما صمم جهاز المناعة لديهم للقيام به، الأطفال لديهم الكثير من الخلايا التائية التي هي قادرون على التعرف على جميع أنواع مسببات الأمراض الجديدة ، في حين أن كبار السن يعتمدون أكثر على الذكريات المناعية وليسوا قادرين على الاستجابة لمسببات الأمراض الجديدة مثل الأطفال. ” كما كشفت نتائج الدراسة أن الأطفال ينتجون أجسامًا مضادة أقل من البالغين ضد فيروس كورونا الجديد، كما لوحظ أن الأجسام المضادة لدى الأطفال كانت أقل نشاطًا معادلاً ، في حين أن جميع البالغين ، بما في ذلك الشباب في العشرينات من العمر ، أنتجوا أجسامًا مضادة معادلة للفيروس، الأشخاص الذين ظهرت عليهم الأعراض الشديدة كان لديهم النشاط الأكثر تحييدًا ، والذي يعكس وفقًا للباحثين مقدار الوقت الذي يتواجد فيه الفيروس في المرضى الأكثر مرضًا.