يُعتقد أن المدفع العملاق يبلغ وزنه طنين والذي يُعتقد أنه تم إطلاقه في معركة ترافالجار سيباع بمبلغ 12 ألف جنيه أستراليا والذى يحتفظ به في حديقة مالكه الذى يعشق التاريخ، ومن المقرر أن يتم بيعه في مزاد 10 نوفمبر المقبل.وذكرت جريدة الديلى ميل البريطانية، أن صاحبه استحوذ عليه من حوض بناء السفن في مدينة بورتسموث الذي يضم سفينة “اتش ام اس فيكتورى” في المتحف البحري بمدينة بورتسموث.
وأوضح التقرير، أن مدفع بلومفيلد الذي يبلغ طوله 8 أقدام محفور عليه تاريخ “1805” ، عام المعركة البحرية الخطيرة ضد الأسطول الفرنسي والإسباني، حيث يتم عرضه الأن في المزاد، وقال البائع بالمزاد العلني أنتوني كريب إن حجم المدفع ثقيل للغاية لدرجة أن المشتري سيحتاج إلى شاحنة ورافعة لنقله. قال “كريب:” “المدفع مؤرخ عام 1805 وهو عام معركة ترافالجار ، لذا من الممكن أنه تم استخدامه هناك ، على الرغم من أننا لا نستطيع التأكد من ذلك عندما رأيته لأول مرة ، أدهشني حجمه الهائل. إنها ضخمة ولنقلها ستحتاج إلى شاحنة ورافعة” وأوضح :”تعتبر معركة ترافالغار واحدة من أكثر المعارك البحرية شهرة في التاريخ ويمكن أن تبيع بأكثر من تقديرها البالغ 12000 جنيه إسترليني”.