وجدت غطاسة فجأة نفسها محاطة بجدار من مئات أسماك القرش أثناء السباحة، قدرت عددهم بما لا يقل بـ 200 سمكة قرش قاتلة خلال الغوص بأحد الجزر بأستراليا. ونشرت “أنيتا أونج” الفيديو على صفحتها في موقع فيميو بعد الغوص مع الأصدقاء قبالة جزيرة نورث سترادبروك ايلاند ، بالقرب من بريزبن عاصمة ولاية كوينزلاند بأستراليا وكانت الفتاة البالغة من العمر 38 عامًا في منطقة الغوص الشهيرة مع زوجها “نيك” وأصدقائها “تايلر” و”كيفن” وقالت لصحيفة ديلي ميل أستراليا خلال 11 عامًا من الغوص لم أرَ شيئًا كهذا في أستراليا حيث إنه من النادر جدًا رؤية شيء كهذا. وأضافت :”كان هناك أسماك القرش في كل مكان ، حولي في كل اتجاه ، فوق وأسفل، كنت أعلم أن الرجال كانوا يبتعدون عن الأنظار لكن هذه كانت فرصة لم أستطع المغادرة”. وقدرت أونج أن هناك ما لا يقل عن 200 سمكة قرش تحيط بها أثناء الغوص ، مما ذكرها بتجارب الغوص السابقة في جزر غالاباغوس.  وقالت إن أسماك القرش بقيت معها عندما بدأت في الصعود إلى مكان الأمان الخاص بها، حيث بقيت أسماك القرش معها طوال الوقت، حتى صعدت إلى ارتفاع 12 مترًا. وأوضح التقرير، أن أستراليا تعيش في عام قاتل من هجمات أسماك القرش ، حيث قُتل سبعة أشخاص حتى الآن في عام 2020، حيث إنه في أحدث هجوم في البلاد ، تعرض راكب أمواج يبلغ من العمر 13 عامًا للعض في قدمه وأصابعه وأعلى ساقه في تاون بيتش في بورت ماكواري ، على الساحل الشمالي الأوسط لولاية نيو ساوث ويلز في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين. وترى أونج إنها تعتقد أن المزيد من التثقيف العام حول عادات أكل أسماك القرش من شأنه أن يقلل بشكل فعال من الهجمات في أستراليا.