قال السناتور بوب كيسي، عن ولاية بنسلفانيا، يوم الخميس، إنه واثق من فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالولاية، قائلا إن الأصوات التي ما زالتُ تُفرز في مدينة فيلادلفيا وحدها، قد ترجح كفة نائب الرئيس السابق.
وقال السناتور الديمقراطي، في تغريدة على تويتر، إن الفارق بالأصوات لصالح الرئيس دونالد ترامب، تقلص من 600 ألف إلى 200 ألف مع احتساب أصوات مدينة فيلادلفيا، وأضاف أن “جو بايدن سيفوز بأصوات بنسلفانيا وبرئاسة” الولايات المتحدة. وفي تصريحات لشبكات أخبار أميركية، صباح الخميس، قال كيسي “لقد شهدنا فرز 70 في المئة من أصوات مدينة فيلادلفيا فقط، وسيصل الكثير من الأصوات صباح اليوم، وهي كافية لجعل الهامش ينقلب لمصلحة بايدن”. وثمة ما يقرب من 120 ألف من بطاقات الاقتراع التي تم إرسالها بالبريد، لم يتم فرزها بعد فى فيلادلفيا، بحسب ما أعلن موقع سكرتارية الولاية، التي تمنح الفائز فيها 20 من أصوات المجمع الانتخابي، وهو ما سيكون كافيا لبايدن للفوز في الانتخابات الرئاسية. وتوقع كيسي أن تدفع المقاطعات المحيطة بفيلادلفيا، بما في ذلك مونتغمري وباكس وديلاوير، بايدن إلى الفوز، أيضا، وربما يحصد المرشح الديمقراطي أصواتا أكبر من التي حصل عليها الرئيس السابق باراك أوباما في فيلادلفيا، “لأن الإقبال هذا العام أكبر بكثير”. وأوضح كيسي أنه تحدث مع بايدن بعد منتصف ليل الأربعاء وكان نائب الرئيس السابق “متفائلًا للغاية”. وتتضاءل الفوارق في الأصوات بين ترامب وبايدن، في بعض الولايات الرئيسية التي لم يتم تحديد الفائز بها بعد، والتي يمكن أن تقلب الموازين في أي وقت. وينصب الاهتمام على فرز الأصوات في ولايات نيفادا وبنسلفانيا ونورث كارولينا وجورجيا، في حين يتضاءل الفارق بين المرشحين في ولاية أريزونا، حيث منحت توقعات بعض وسائل الإعلام الأميركية الرئيسية، ومن بينها شبكة فوكس نيوز، الفوز لبايدن.