قالت صحيفة الجارديان البريطانية، إن الحكومة الاسترالية قد سجلت مخاوف جدية لدى السلطات القطرية بعدما تم إصدار أمر لسيدات كن مسافرات من الدوحة إلى سيدنى بالنزول من الطائرة، والخضوع لتفتيش عارى وفحص طبى. وكان من المقرر أن تغادر الرحلة QR908المتجهة إلى سيدنى مطار حمد الدولى فى الدوحة الساعة الثامنة والنصف يوم الجمعة الثانى من أكتوبر، لكنها تأخرت أربع ساعات، بعد العثور على رضيع حديث الولادة ميتا فى المطار، ومن بين الركاب الـ 34 للطائرة، كان الطبيب والفجانج بابيك، الذى كان يعود إلى استراليا بعد قضاء شهر فى ألمانيا مع والده المريض. وقال بابيك لصحيفة جارديان استراليا أنه بعد حوالى ثلاث ساعات من الانتظار على متن الطائرة، طلبت شركة الطيران من كل النساء النزول، وعادوا بعد بعض من الوقت وأغلبهن غاضبات، وكانت واحدة منهن على الأقل تبكى، وناقشن ما حدث، وقلن إن ما حدث كان مقززا وغير مقبول. وتم السماح بعد ذلك بإقلاع الطائرة، وقال بايبيك إنه تحدث بعد ذلك لبعض الراكبات اللاتى قلن إنه تم إنزالهن من الطائرة واقتيادهن لمنطقة غير عامة فى المطار والخضوع لفحص طبى. وأشار إلى أنه تم اصطحابهن من قبل أفراد أمن دون أن يعرفن ما كان يحدث، ثم تم عرضهن على طبيبة وتعريتهن وتفتيشهن، وقامت الطبيبة بفحص منطقة الرحم والمعدة لمعرفة إذا كان قد أنجبن مؤخرا، وتم إخبار شخص ما أنه تم العثور على طفل فى المرحاض وكانوا يحاولون معرفة من هى الأم. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية والتجارة الاسترالية للجارديان أن الوزارة كانت على علم بالتقارير المثيرة للقلق حول معاملات الراكبات على متن طائرة الخطوط القطرية فى قطر المتوجهة إلى سيدنى، وأشار إلى أنها تسعى لمزيد من المعلومات الإضافية من السلطات القطرية وشركة الخطوط الجوية القطرية.