سجلت ولاية فيكتوريا بؤرة تفشى مرض كوفيد-19 فى أستراليا أربع حالات إصابة بالمرض فى المدارس، اليوم السبت، وذلك قبل يوم واحد من التخفيف المتوقع لقيود التباعد الاجتماعى الصارمة. وبدأت ملبورن أكثر ولايات أستراليا سكانا فى الخروج من موجة ثانية بعد أن أدى عزل عام صارم منذ يوليو تموز إلى خفض الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد إلى أعداد مؤلفة من رقم واحد بعد وصولها للذروة فى أغسطس آب بتجاوزها 700 حالة. وقال مسؤولون إن الولاية اكتشفت فى الساعات الأربع والعشرين الماضية سبع حالات جديدة ، من بينها أربع حالات مرتبطة بمدرستين فى الضواحى الشمالية لملبورن مما دفع السلطات إلى إصدار أوامر لنحو 800 شخص بالعزل الذاتي. وقال رئيس وزراء فيكتوريا دانييل أندروز إن بعض الإعلانات ستصدر يوم الأحد كما هو متوقع لكن البعض الآخر سيعتمد على نتائج آلاف الاختبارات التى أجريت فى الأيام القليلة الماضية فى المناطق المحيطة.