دعا رئيس الوزراء المصري مصطفي مدبولي، السبت، أبناء الشعب للخروج للتصويت في انتخابات مجلس النواب.وأكد مدبولي أنه بعد إتمام انتخابات مجلس الشيوخ، وانتهاء انتخابات مجلس النواب، التي بدأت أولي مراحلها صباح السبت، يكتمل البرلمان بغرفتيه ليؤديا دورهما جنبا إلى جنب، وهو الأمر الذي من شأنه تدعيم القاعدة الديمقراطية، وإثراء الحياة النيابية في مصر. ودعا رئيس الحكومة المصرية، خلال إدلاءه بصوته في انتخابات مجلس النواب، بمدينة الشيخ زايد، أبناء مصر إلى المشاركة الفاعلة في هذا الاستحقاق الدستوري، في ظل المناخ الديمقراطي الذي تتمتع به مصر، والذي يضمن إعطاء الأصوات الانتخابية بحرية، لمن يستحقون تمثيل الشعب. وحرص رئيس الوزراء على الاطمئنان على تطبيق الإجراءات الاحترازية في اللجان المخصصة للاقتراع، للحماية من فيروس كورونا.

وانطلقت السبت انتخابات مجلس النواب المصري في مرحلتها الأولى التي تضم 14 محافظة مصرية، حيث تجرى الانتخابات على مرحلتين تحسم كل منهما نصف مقاعد المجلس المكون من 568 مقعدا.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها لاستقبال أكثر من 33 مليون ناخب مدعوين للتصويت في محافظات المرحلة الأولى، وهذه المرة الثانية التي ينتخب فيها مجلس النواب “الغرفة البرلمانية الأولى” منذ ثورة 30 يونيو.

وتخضع الانتخابات بكافة مراحلها لإشراف قضائي داخل اللجان كافة، كما تشارك في متابعتها بعثة مراقبة دولية مكونة من 7 منظمات مدنية غير حكومية من دول أوربية وأفريقية، إضافة إلى وفد من البرلمان العربي.